فحص حقائب المسافرين بأشعة إكس في مطار شيكاغو (أرشيف)

تبدأ شركات الطيران الأميركية الجمعة القادم العمل بنظام التفتيش لجميع حقائب المسافرين وطرود الشحن الجوي ضمن إجراءات السلامة الجديدة في المطارات الأميركية لمواجهة أي تهديدات إرهابية.

وقال وزير النقل الأميركي إن على جميع شركات الطيران الأميركية الالتزام بقانون الطيران والنقل الجوي الذي وقعه الرئيس جورج بوش في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأوضح الوزير نورمان مينتا لهيئة النقل أمس أن الولايات المتحدة دخلت عصرا جديدا يتحدى فيه العدو أكثر الحريات الأميركية وهي حرية التحرك والتنقل، مؤكدا أن وزارته تعمل بكل ما أوتيت من قوة لمواجهة التحديات.

وأشار مينتا إلى أنه يجب أن تكون جميع المطارات الأميركية مزودة بأجهزة كواشف ضوئية للمتفجرات بحلول 31 ديسمبر/ كانون الأول 2002، كما سيتم تحويل شؤون أمن المطارات بشكل تدريجي من أيدي الشركات الخاصة إلى مسؤولية السلطات الفدرالية ما بين 17 فبراير/شباط القادم وحتى نهاية العام.

وقال مينتا إن برنامج تدريب مفتشي الأمن في المطار تسير في الطريق الصحيح وسيتم تطبيق البرنامج في الشهور القادمة، مشيرا إلى أن الكونغرس اعترف بعدم القدرة على نشر 30 ألف موظف فدرالي في آن واحد.

وأكد مينتا أن وزارته ستنشر الموظفين التابعين لإدارة أمن النقل بعناية إذ من المقرر نشرهم في 100 مطار بحلول هذا الصيف لاستكمال عملية النشر في جميع المطارات الأميركية قبل نهاية العام.

شرطي يستخدم كلبا مدربا في مطار هارتسفيلد بمدينة أتلانتا (أرشيف)
وذكر مينتا أنه تم اختيار مطار بالتيمور خارج العاصمة الأميركية واشنطن موقعا لدراسة عمليات أمن المطار واختبار تقنيات انتشار إدارة أمن النقل والبدء بتدريب كبار الموظفين في إدارة أمن النقل.

وقد تم اقتراح اتخاذ إجراءات سلامة أخرى لتفتيش حقائب المسافرين عن طريق اللجوء إلى استخدام أجهزة التفتيش العادية والتفتيش اليدوي والكلاب المدربة على اكتشاف المتفجرات إلى حين استكمال عمليات تركيب الأجهزة الجديدة في المطارات الأخرى.

المصدر : الفرنسية