فلاديمير بوتين يودع باريس عقب لقائه
بجاك شيراك أمس في قصر الإليزيه
وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وارسو في زيارة رسمية تستغرق يومين هي الأولى لرئيس روسي إلى بولندا منذ ثماني سنوات. وتركز الزيارة على إعادة الدفء إلى العلاقات بين البلدين وبحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية غير المتكافئة بينهما.

وقد وصل بوتين قادما من باريس حيث عقد أمس لقاء استمر قرابة الساعتين مع نظيره الفرنسي جاك شيراك تلاه عشاء عمل. واتفق الرئيسان على إجراء مشاورات إستراتيجية وأمنية منتظمة على مستوى وزراء الخارجية والدفاع.

ومن المتوقع أن يلتقي بوتين في وارسو بنظيره البولندي ألكساندر كواسنيفسكي ورئيس الوزراء ليسزك ميللر يوم غد. وقال الرئيس الروسي في مقابلة مع الصحافة البولندية عشية زيارته إن هنالك الكثير من المصالح المشتركة بحيث يتعين علينا قبل كل شيء أن نجد معا حلولا للمشاكل السياسية والاقتصادية الراهنة, مضيفا "إذا بدأنا في عرقلة بعضنا جهود بعض وانغمسنا في مشاكل الماضي القديمة فإننا لن نفكر في المستقبل، وسيكون ذلك خطأ".

ويشارك الرئيسان الروسي والبولندي يوم غد في ندوة اقتصادية تعقد بمدينة بوزان. وتعتزم هيئة قريبة من الشيشان التظاهر احتجاجا على انتهاك حقوق الإنسان في الشيشان، على الرغم من الحظر الذي تفرضه الشرطة. ويرافق بوتين وفد من 200 شخصية روسية. وسيؤمن حمايته ثمانون عنصرا من حرسه الخاص ومئات من رجال الشرطة البولندية.

المصدر : وكالات