التاميل يضعون شروطا لاستئناف المحادثات مع كولومبو
آخر تحديث: 2002/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/3 هـ

التاميل يضعون شروطا لاستئناف المحادثات مع كولومبو

جنود سريلانكيون يطلقون قذيفة هاون
على مقاتلي نمور التاميل في جفنا (أرشيف)

أعلنت حركة نمور التاميل أنها تشترط رفع الحظر المفروض عليها قبل إجراء أي مفاوضات مع الحكومة السريلانكية لإنهاء الحرب التي مضى عليها نحو 20 عاما. ويبدد هذا الإعلان الآمال التي انتعشت باستئناف عملية السلام بعد انتخاب حكومة جديدة للبلاد الشهر الماضي.

وقال زعيم الحركة تاميل سيلفان للصحفيين في منطقة مالافي بمقاطعة واني الخاضعة لسيطرة التاميل إن تطبيق الشرعية يجب أن يكون الركن الأساسي في أي مفاوضات، مضيفا أن ذلك لا يمكن أن يتحقق من دون رفع الحظر المفروض على الحركة. وأوضح أن الظروف الاقتصادية للسكان التاميل يجب أن تتحسن قبل إجراء أي مفاوضات مع الحكومة.

وعبر سيلفان عن ترحيبه بنتائج الانتخابات الأخيرة والاستجابة السريعة للحكومة الجديدة للهدنة التي أعلنتها الحركة، وقال إن ذلك يمثل خطوة مهمة للمضي قدما في عملية السلام.

لكنه أكد على ضرورة أن يوسع تخفيف الحظر الاقتصادي الذي بدأ تطبيقه الثلاثاء الماضي ليشمل جميع السلع الأساسية مع توفير المزيد من منافذ العبور إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة التاميل.

من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة السريلانكية جي. إيل. بيرس أن حكومته لم تتلق أي طلب رسمي من حركة نمور التاميل بهذا الخصوص.

وقال المتحدث في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة كولومبو إن الحكومة ستقوم بالنظر في هذا الطلب حال استلامه، مشيرا إلى أن الأولوية في الوقت الحاضر هي لمعالجة القضايا الإنسانية وبناء الثقة بين الجانبين. وشدد على أن بناء الثقة يعد شرطا أساسيا لنجاح أي مفاوضات بينهما.

يشار إلى أن كل من الحكومة وحركة نمور التاميل يلتزمان بوقف لإطلاق النار منذ عشية عيد الميلاد. وتجيء هذه الهدنة بعد عام من إعلان الجبهة هدنة مماثلة استمرت أربعة أشهر قبل أن تنهار جهود السلام التي رعتها النرويج.

وكان نمور التاميل قد أعلنوا الشهر الماضي عن تغير جذري في موقفهم، إذ قالوا إنهم يرحبون بالتوصل إلى تسوية سياسية لإقامة حكم ذاتي بدلا من السعي لإنشاء دولة مستقلة، بهدف إنهاء الحرب الدموية التي أودت بحياة نحو 64 ألف شخص منذ عام 1983.

المصدر : رويترز