الأمطار تخمد حرائق الغابات في استراليا
آخر تحديث: 2002/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/3 هـ

الأمطار تخمد حرائق الغابات في استراليا

إطفائيان يخمدان الحريق الذي ساعد هطول الأمطار على إطفائه في منطقة الجبال الزرقاء غربي سيدني(أرشيف)
أعلنت فرق الإطفاء الأسترالية التي تكافح أسوأ حرائق للغابات في نحو ثمانية أعوام حول مدينة سيدني انتهاء الأزمة اليوم بعد أن أطفأت أمطار غزيرة هطلت الليلة الماضية معظم الحرائق الباقية.

وقال مسؤول كبير بإدارة الإطفاء في ولاية نيو ساوث ويلز في بيان "بعد واحدة من أطول حملات مكافحة حرائق الغابات في تاريخ ولايتنا اصبح واضحا أن الأحوال الجوية تحولت أخيرا لصالحنا".

وأضاف أن العمل مستمر من جانب المتطوعين من أفراد فرق الإطفاء الذين سيواصلون مراقبة المنطقة المحيطة بالحرائق والتي تمتد لمسافة 3200 كيلومتر لضمان عدم تجدد اشتعال الحرائق.

وفي حين جلبت العاصفة الممطرة التي هبت على ساحل سيدني طوال الليل الراحة إلى رجال الإطفاء فأنها وجهت أيضا ضربة قاسية إلى أحد المنازل.

وقالت الشرطة إن منزلا في إحدى ضواحي المدينة قرب خط الجبهة في المعركة ضد حرائق الغابات نجا من ان تلتهمه النيران لكن البرق ضربه مساء أمس فاحرقه وحوله إلى كومة من الرماد.

وكانت الحرائق التي يشك البعض في أنها أضرمت عمدا قد انتشرت بسبب حرارة الصيف الشديدة والرياح القوية الجافة قد بدأت في عطلة عيد الميلاد ودمرت 110 منازل على الأقل قرب اكبر المدن في استراليا قبل أن تتمكن فرق الإطفاء والطوارئ من السيطرة عليها إلى حد ما في وقت سابق من الشهر الحالي.

وتعتبر النيران التي أحرقت منطقة تساوي ضعفي مساحة لندن الكبرى، الأشد من نوعها منذ حرائق سيدني التي اندلعت عام 1994 وخلفت أربعة قتلى ودمرت أكثر من مائتي منزل. وكانت أكثر الحرائق المميتة في أستراليا تلك التي شهدتها ولايتا فيكتوريا وجنوب أسترليا عام 1983 وخلفت 76 قتيلا.

المصدر : رويترز