إدواردو دوهالدي يلقي خطابه التلفزيوني

وجه الرئيس الأرجنتيني إدواردو دوهالدي خطابا إلى الشعب أعلن فيه عزمه على إجراء مشاورات اجتماعية واسعة النطاق بدعم من الكنيسة والأمم المتحدة للحيلولة دون انهيار الأوضاع في البلاد التي باتت على حافة الفوضى والعنف والصراع الطبقي.

وأعرب دوهالدي في خطابه الذي ألقاه عبر التلفزيون عن اقتناعه بأن هذا الحوار الذي سيشمل جميع القطاعات في البلاد بما فيها الأحزاب السياسية وغرف التجارة والنقابات سوف يرسي أسس حلول للمشروع الحيوي الذي تطالب به الأرجنتين ومواطنوها.

وقال الرئيس الأرجنتيني الجديد الذي انتخب في الأول من هذا الشهر بعد استقالة رئيسين قبله إن نسبة الفقر في البلاد ارتفعت إلى مستويات ملفتة للنظر.

وكان دوهالدي قد تعهد بالدفاع عن مصالح بلاده أمام صندوق النقد الدولي مؤكدا أنه سيقدم خطة اقتصادية مقبولة للأرجنتينيين وقابلة للاستمرار على المدى الطويل, معتبرا أن مشاكل بلاده ناجمة عن لجوئها إلى مؤسسات دولية دون أن تعتمد أي خطة تنموية خاصة بها.

وكانت الحكومة الأرجنتينية قد انتقدت في وقت سابق رفض الصندوق بدء محادثات معها إذا لم تقدم خطة اقتصادية متكاملة. وتأمل بوينس أيرس بالحصول على أكثر من 15 مليار دولار من الصندوق للمساعدة في إخراج البلاد من أزمة اقتصادية خانقة تمر بها منذ أربعة أعوام تقريبا.

يشار إلى أن الرئيس الأرجنتيني أجبر على إلغاء نظام صرف مطبق منذ عقد لربط البيسو بالدولار، لكن صندوق النقد الدولي شكك في قدرة هذا النظام على الاستمرار على المدى الطويل، وحث الأرجنتين على الانتقال بسرعة لاستخدام سعر الصرف المتغير في السوق فقط.

المصدر : وكالات