كيم داي جونغ
تعهد الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ الذي هزت حكومته سلسلة من الفضائح المالية باستئصال الفساد، وقال متحدث حكومي إن كيم أصدر أوامره بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة لمكافحة جرائم الفساد التي يرتكبها كبار موظفي الدولة. وأوضح المتحدث أن كيم تعهد أمام حكومته ببذل كل ما بوسعه لتطهير بؤر الفساد خلال عامه الأخير في السلطة.

يأتي ذلك عقب الاعتذار الذي قدمه الرئيس الكوري الجنوبي لشعبه عن جرائم الفساد التي ارتكبها عدد من المسؤولين الحكوميين البارزين في حكومته. لكن المعارضة وأجهزة الإعلام الكورية الجنوبية اتهمت كيم بالتقصير في محاربة الفساد، وقالت صحيفة كوريا تايمز الإنجليزية في افتتاحيتها إنه من السهل إعطاء وعود شفوية، لكن ليس من السهل الالتزام بها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس كيم أهدر أربع سنوات من الجهود غير المؤثرة في القضاء على الفساد المنتشر في كل زاوية من زوايا المجتمع حتى أصبحت البلاد تنعت بجمهورية الفساد.

وكان كيم البالغ من العمر 76 عاما والذي تولى منصبه في فبراير/ شباط 1998 وعد بمحاربة الفساد عند توليه مقاليد الحكم، لكن سلسلة من فضائح الفساد المالي لمسؤولين في حكومته هزت إدارته في الأشهر الأخيرة.

يذكر أن جونغ الذي تنتهي ولايته في فبراير/ شباط من العام القادم لا يحق له ترشيح نفسه في الانتخابات القادمة التي من المقرر إجراؤها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

المصدر : الفرنسية