قال مسؤول ألماني إن حالة حقوق الإنسان في تركيا ما زالت غير مرضية، وأنها لم تحقق المعايير المطلوبة لانضمام هذا البلد إلى الاتحاد الأوروبي. وأكد نائب وزير الخارجية الألماني غونتر بليوغر أن تعذيب السجناء بأقسام الشرطة وانتهاكات حرية التعبير والأقليات ما زالت موجودة بتركيا مشيرا إلى أن معايير كوبنهاغن لم تتحق بعد.

غير أن بليوغر أكد في خطاب وجهه إلى البرلمان أن الحكومة الألمانية ترى أن الحوار مع تركيا يعد الطريق الأفضل للعمل على تحسين وضع حقوق الإنسان هناك. وجاء خطاب بليوغر ردا على استجواب من البرلمان بشأن هذا الموضوع.

وقد اعتبر وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم في وقت سابق من الشهر الحالي أنه يجب إلغاء عقوبة الإعدام من القوانين التركية كي يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا ببدء مفاوضات لانضمام بلادة للاتحاد.

يشار إلى أن مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لم تبدأ بعد حتى تلبي معايير كوبنهاغن لحقوق الإنسان والديمقراطية. وقد رشح الاتحاد تركيا للانضمام إليه عام
1999.

المصدر : الفرنسية