مظاهرة جماهيرية ضد منظمة إيتا (أرشيف)
تظاهر آلاف الأشخاص بينهم عدد من المسؤولين المحليين اليوم في إقليم الباسك احتجاجا على قيام منظمة إيتا الانفصالية بتفجير سيارة مفخخة وسط المدينة. وتسعى المنظمة منذ عام 1968 إلى فصل الإقليم عن إسبانيا.

وجاءت هذه المظاهرة التي سارت وسط بايلابوا العاصمة الاقتصادية لمنطقة الباسك في أعقاب الانفجار الذي وقع السبت وتسبب في جرح اثنين وأحدث أضرارا بالغة بالممتلكات.

وكان من بين الذين شاركوا في المظاهرة زعيم الحكومة المحلية في إقليم الباسك وعدد من أعضاء وزارته. وبدد هذا الانفجار الذي يعد الأول الذي تقوم به منظمة إيتا هذا العام آمالا بإمكانية دعوة المنظمة لوقف لإطلاق النار بسبب العام الجديد.

وتخوض إيتا حملة مسلحة منذ 33 عاما من أجل انفصال الإقليم الذي يقع في شمالي إسبانيا وجنوبي غرب فرنسا. وقد أدت الحملة إلى مقتل أكثر من 800 شخص ذهب معظمهم ضحية لانفجار سيارات مفخخة ألقيت باللائمة فيها على منظمة إيتا.

المصدر : وكالات