كيم جونغ إيل وكيم داي جونغ في إطار جهود التقارب بين الكوريتين (أرشيف)

دعا رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ كوريا الشمالية للرد دون شروط على العروض الأميركية المتكررة لاستئناف المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ, طالبا من الولايات المتحدة أن تغير سياستها إزاء الجارة الشمالية.

وأشار كيم في مؤتمر صحفي عقده بالبيت الأزرق (القصر الرئاسي) إلى رغبة الإدارة الأميركية في الاجتماع مع الكوريين الشماليين في أي مكان وفي أي وقت, مشجعا بيونغ يانغ على قبول عرض واشنطن دون شروط.

وأضاف أنه لا توجد احتمالات واضحة بشأن العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة, لكنه أكد أنه سيجري محادثات مفصلة بشأن هذه القضية مع الرئيس الأميركي الذي سيزور سول في 19 و20 فبراير/شباط المقبل بين زيارتيه لليابان والصين.

وفي محاولة لإنقاذ عملية السلام المتعثرة دعا كيم داي جونغ الولايات المتحدة إلى تغيير سياستها تجاه كوريا الشمالية, قائلا إن الأمر متروك لواشنطن لمساعدة بيونغ يانغ على "حفظ ماء الوجه" وكسر الجمود الذي أصاب مباحثات السلام بين الكوريتين.

يشار إلى أن إدارة بوش أوقفت علاقاتها مع كوريا الشمالية لإجراء مراجعة لسياستها العام الماضي رغم قولها إنها مازالت تدعم جهود كوريا الجنوبية للمصالحة مع الشمال. وقد عرضت واشنطن على بيونغ يانغ إجراء محادثات دون شروط منذ يونيو/ حزيران من العام الماضي ولكن كوريا الشمالية رفضت العرض. وتتهم كوريا الشمالية الولايات المتحدة باستغلال حربها على ما يسمى الإرهاب كحجة لتقويض الدولة الشيوعية موضحة أن واشنطن تنوي ضربها بعد انتهاء الحرب في أفغانستان.

المصدر : وكالات