الطائرات الأميركية تواصل قصفها لمنطقة جوار
آخر تحديث: 2002/1/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/1 هـ

الطائرات الأميركية تواصل قصفها لمنطقة جوار

أفراد من قوات الشرطة بمدينة قندهار يستعدون للقيام بدورية حراسة في المدينة
ـــــــــــــــــــــــ
السلطات الأفغانية الجديدة قامت بعمليات ابتزاز كبيرة للصحفيين الأجانب للحصول على تصاريح دخول إلى أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الأمن الأفغانية تمهل المقاتلين الأفغان في مدينة قندهار حتى الخميس المقبل لتسليم أسلحتهم وتواصل عمليات جمع الأسلحة بمناطق أخرى في أفغانستان ـــــــــــــــــــــــ

واصلت المقاتلات الأميركية قصفها صباح اليوم لمواقع يشتبه بأنها تابعة لتنظيم القاعدة في منطقة جوار شرقي أفغانستان بعد قصف ليلي مكثف للمنطقة لم يتوقف، وعلى صعيد آخر نقلت الولايات المتحدة جوا مجموعة ثانية من أسرى تنظيم القاعدة وحركة طالبان مكونة من 30 أسيرا إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التى تتخذ من باكستان مقرا لها نقلا عن سكان مدينة ميران شاه الباكستانية الحدودية أن القصف الأميركي لمنطقة جوار لم يتوقف خلال الـ48 ساعة الماضية، وأشار السكان إلى أن القصف يسمع بوضوح في المدينة وهو مستمر دون انقطاع خصوصا أثناء الليل منذ الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري.

وكانت الوكالة نقلت أمس عن سكان المنطقة أن الطائرات الأميركية قامت بقصف شامل لضواحي منطقة جوار الواقعة على بعد 30 كلم من خوست، وأن عددا كبيرا من سكان المنطقة اضطروا للفرار من القصف، ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا.

وتشتبه الولايات المتحدة بوجود عناصر من تنظيم القاعدة مازالوا يتحصنون في مغاور وكهوف وأنفاق هذه المنطقة ويسعون إلى إعادة تنظيم صفوفهم من مخابئهم في هذه المنطقة. تجدر الإشارة إلى أن جوار تعرضت لقصف بالصواريخ عام 1998 ردا على تفجير سفارتي واشنطن في دار السلام ونيروبي.

من ناحية أخرى ذكر موفد الجزيرة في قندهار أن اجتماعا أمنيا تنسيقيا عقد مساء أمس في مدينة سبين بولدك الحدودية مع باكستان شارك فيه ممثلون عن غل آغا وممثلون عن الحكومة الباكستانية. وأشار الموفد إلى أن الاجتماع تركز على عمليات السلب والنهب على طول الحدود، وأوضح الموفد أن بعض الشهادات الواردة تؤكد أن السلطات الأفغانية الجديدة قامت بعمليات ابتزاز كبيرة للصحفيين الأجانب للحصول على تصاريح دخول إلى أفغانستان وهو ما يسبب إحراجا للحكومة الجديدة والقوات الأميركية.

قائد شرطة مدينة قندهار جمال أكرم يعطي تعليمات لرجاله في مقر الشرطة بقندهار أمس
جمع الأسلحة
على صعيد آخر أمهلت قوات الأمن الأفغانية المقاتلين الأفغان في مدينة قندهار حتى الخميس المقبل لتسليم أسلحتهم،
فقد أعلن قائد شرطة قندهار جمال أكرم المسؤول في الوقت نفسه عن الأمن في ثلاثة أقاليم جنوب غرب أفغانستان أن المهلة التي حددتها السلطات الأفغانية للفصائل المسلحة تنتهي منتصف ليلة الخميس المقبل. وأوضح في مقابلة صحفية أن الذين سيتخلفون عن تسليم أسلحتهم حتى نهاية المهلة سيواجهون أحكاما بالسجن تصل إلى عام، وقال إن قواته البالغ عددها 1700 من رجال الأمن ستهاجم أي مخابئ للمخالفين وستلقي القبض عليهم.

وقد تواصلت عمليات جمع الأسلحة في مناطق أخرى من أفغانستان، ففي منطقة خوجا خون بولاية بغلان قال الجنرال عتيق الله أحد القادة العسكريين في تحالف الشمال إن مقاتلي التحالف يتجاوبون مع عملية تسجيل الأسلحة قبل تسليمها في موعد يحدد لاحقا، وأضاف أن هناك نحو مليون قطعة سلاح تسعى الحكومة المؤقتة لجمعها لمنع أي عنف قبلي، كما بدأت عمليات مماثلة في العاصمة كابل.

وتتزامن هذه العمليات مع سحب المسلحين من المدن وإعادة تمركزهم في ثكنات عسكرية لإفساح المجال أمام قوات الشرطة الأفغانية والقوات الدولية للإشراف على الأمن.

جنود ألمان يحملون معدات في قاعدتهم قرب كابل

ومن المقرر أن تشارك قوات دولية قوامها 4500 فرد تقريبا في مساعدة الحكومة الأفغانية الجديدة على استعادة الأمن والنظام والاستقرار لضمان عدم عودة البلاد إلى الحرب الأهلية.

وعلى الصعيد السياسي يتوجه وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأسبوع الجاري إلى أفغانستان ليكون بذلك ثاني مسؤول غربي كبير يزور هذه الدولة منذ بدء الحملة العسكرية الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويتوقع أن تتركز مباحثات باول في كابل على الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب وتمويل إعادة إعمار أفغانستان.

العبارة التي نقلت المركبات العسكرية التي يستقلها معتقلون من حركة طالبان وتنظيم القاعدة عبر خليج غوانتانامو
دفعة ثانية من الأسرى
أعلن ناطق باسم القيادة المركزية الأميركية أن مجموعة ثانية من 30 أسيرا ألقي القبض عليهم في أفغانستان نقلوا جوا إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا. وكانت أول مجموعة من عشرين أسيرا من حركة طالبان وتنظيم القاعدة قد وصلت الجمعة إلى القاعدة نفسها.

وأوضح الناطق أن طائرة نقل عسكرية أميركية من طراز سي 17 غادرت أفغانستان مساء أمس الأحد، ومن المقرر أن تصل إلى القاعدة الأميركية بعد 27 ساعة من الإقلاع. وقال إن الاستعدادات هي ذاتها التي اتخذت في الرحلة الأولى، وقد قيد الأسرى بسلاسل في أرجلهم ورافق كلا منهم جنديان أميركيان.

وسيبقى هؤلاء المحتجزون في سجن جديد يتم إنشاؤه في القاعدة الأميركية بكوبا لاستجوابهم، ويحتمل أن يواجه بعضهم محاكمة عسكرية بتهم الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات