قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية إن البنتاغون يدرس تعليق طلعات المراقبة الجوية التي تقوم بها الطائرات الأميركية على مدار الساعة فوق المدن الرئيسية بعد مرور أربعة أشهر على الهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع في واشنطن.

وأشار المسؤولون إلى أن إيقاف طلعات المراقبة لن يتم إلا بقرار رسمي يصدر بعد مراجعة شاملة للأوضاع الأمنية في البلاد ومدى تأثير قرار التعليق في الأمن الجوي. وتقوم الطائرات الأميركية بمراقبة أجواء كبرى المدن الأميركية والقواعد العسكرية ومقار البنية التحتية للبلاد.

يذكر أن قرار مراقبة الأجواء الأميركية صدر فور هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي, وأن أكثر من 30 قاعدة جوية أميركية داخل الولايات المتحدة لاتزال في حالة تأهب لمواجهة أي طارئ.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية رفض ذكر اسمه إن البنتاغون يدرس تعليق الطلعات الجوية لأنها تحتاج إلى العديد من القوى العاملة والمعدات والدعم المالي, مشيرا إلى أن أكثر من 11 ألف شخص و250 طائرة مقاتلة تعمل في عمليات المراقبة.

وأوضح أن الكوادر العاملة تشمل طواقم الصيانة والطيارين والمهندسين وعمال تعبئة الطائرات المقاتلة بالوقود وطائرات الأواكس للإنذار المبكر, قائلا إن الطيارين يطيرون ما بين ساعتين وست ساعات يوميا, وإن الطائرات تعبأ بالوقود كل ساعتين مما يعني أن بعضها يعبأ مرتين جوا في كل طلعة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع سوزان هانسن إن 13 ألف طلعة تمت بين 11 سبتمبر/أيلول و10 ديسمبر/كانون الثاني الماضيين, وإن كلفة تلك الطلعات بلغت 324 مليون دولار.

المصدر : وكالات