نواب إيرانيون يحتجون على استمرار اعتقال لقمانيان
آخر تحديث: 2002/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/29 هـ

نواب إيرانيون يحتجون على استمرار اعتقال لقمانيان

إيرانيات يحملن صور لقمانيان أثناء تظاهرة للاحتجاج على اعتقاله (أرشيف)
قاطع نواب إيرانيون من الغالبية الإصلاحية لفترة قصيرة اليوم جلسة مجلس الشورى احتجاجا على اعتقال زميلهم حسين لقمانيان. وقاطع ثمانية نواب من إقليم همدان ونحو خمسين نائبا عن أقاليم غربية في إيران, الجلسة خلال 15 دقيقة وطالبوا القضاء الذي يسيطر عليه المحافظون بالإفراج غير المشروط عن لقمانيان المعتقل منذ 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية أن حوالي ستين نائبا غادروا القاعة تعبيرا عن تضامنهم مع لقمانيان. وردا على سؤال حول المساعي الأخيرة لمجلس الشورى للإفراج عن النائب المعتقل, أكد رئيس مجلس الشورى مهدي كروبي أن الأمور لم تحرز بعد أي تقدم ملموس. وقال كروبي "الأمور لا تتقدم بالصورة التي كنت أتمناها" مشيرا إلى أن الأمل أصبح ضعيفا في الإفراج سريعا عن لقمانيان.

من جهته أدان النائب الإصلاحي علي محمد أحمدي ما سماه بسيناريو الهجوم على المجلس، متهما القضاء بالسعي لشل نشاط مجلس الشورى عبر حملته الأخيرة ضد الفساد الاقتصادي. وقال أحمدي الذي تلا البيان أمام المجلس "خلال الأسابيع الأخيرة, كثف القضاء هجماته ضد التيار الإصلاحي، ويسعى إلى توريط نواب في ملفات الفساد الاقتصادي".

كما طلبت النائبة عن طهران إلهي كولاي من رئيس المجلس التدخل من أجل الإفراج فورا عن لقمانيان. وكان الرئيس الإيراني محمد خاتمي انتقد الأربعاء الماضي اعتقال لقمانيان والملاحقات التي تتم لعدد كبير آخر من النواب.

يشار إلى أن النائب الإصلاحي حسين لقمانيان سجن في 25 ديسمبر/ كانون الأول بعد الحكم عليه بالسجن عشرة أشهر بتهمة إهانة القضاء. وحكم على نائبين آخرين -رجل وامرأة- بالسجن, في حين يلاحق القضاء 60 نائبا من أصل 290 عضوا في مجلس الشورى, بحسب مصادر نيابية. ويطالب النواب باحترام حصانتهم, ولكن القضاء يعتبر أنها لا تقيهم الملاحقة بتهمة التشهير.

المصدر : الفرنسية