ماليزيون يطالبون بمحاكمة عادلة للإسلاميين المعتقلين
آخر تحديث: 2002/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/29 هـ

ماليزيون يطالبون بمحاكمة عادلة للإسلاميين المعتقلين

ماليزيون في مظاهرة احتجاج على القصف الأميركي لأفغانستان (أرشيف)
شكك مواطنون ماليزيون وشخصيات معارضة بصدق الاتهامات الموجهة لعشرات الرجال الذين اعتقلتهم السلطات في كوالالمبور مؤخرا بدعوى أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، وطالبوا بتقديمهم للمحاكمة.

وأبدى مواطنون ماليزيون وسياسيون انزعاجا من الاتهامات المفصلة للمحتجزين بإقامة علاقات مع تنظيم القاعدة والعمل على إقامة دولة مسلمة بالقوة، وقال لوه يوون واه رجل الأعمال الصيني الأصل البالغ من العمر 45 عاما "إنه ليس موضوعا كبيرا حقيقة"، وأضاف "لا أشعر بتهديد فيما يتعلق بالتعصب. ماليزيا مازالت معتدلة جدا".

وامتدح موظف مسلم في مجال التأمين السجل الحكومي في الحفاظ على السلام والتجانس في المجتمع الماليزي المتعدد الأعراق، لكنه أضاف أن الناس يريدون أن يحترم القانون. وقال "أتمنى أن تنظر الحكومة في هذه المسألة بجدية وليس مجرد أن تقبض على الناس دون دليل".

وأعرب سياسيون معارضون عن آراء مشابهة وقالوا إن الاتهامات رغم تفصيلها ليست بديلا للمحاكمة. وقال محمد هاتا عضو اللجنة المركزية للحزب الإسلامي الماليزي وهو أكبر حزب معارض في البلاد "نأمل أن نراهم في المحكمة مع وجود أدلة"، وأضاف أن "أفضل مكان لتأكيد تلك الاتهامات ولإقناع الناس هو تقديم هؤلاء المتشددين المزعومين للمحكمة".

مهاتير محمد
وكانت السلطات الماليزية قد أعلنت أنها اعتقلت 40 شخصا أعضاء في تنظيم إسلامي محلي تشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة، حيث قال رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد إنهم اعترفوا بأنهم تلقوا تدريبات في أفغانستان.

واتهمت الشرطة أعضاء الجماعة بالقيام بتفجيرات وسرقات وقتل إضافة إلى وضع خطة بعيدة المدى لإسقاط حكومة مهاتير محمد وإقامة دولة إسلامية في ماليزيا العلمانية التي تقطنها أغلبية مسلمة.

وتحقق الشرطة في مدى صحة التقارير التي تحدثت عن أن هؤلاء الأشخاص قد عقدوا اجتماعات في ماليزيا ضمّت اثنين من خاطفي الطائرات التي هاجمت وزارة الدفاع الأميركية ومركز التجارة العالمي.

المصدر : رويترز