الرئيس الكولومبي يرفض مبادرة المعارضة للسلام
آخر تحديث: 2002/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/29 هـ

الرئيس الكولومبي يرفض مبادرة المعارضة للسلام

مبعوث الأمم المتحدة جيمس ليموين يقدم مقترحات القوات الثورية المسلحة في اجتماع سلمس بلوس بازوس
أعلن الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا رفضه مقترحات القوات الثورية المسلحة الكولومبية اليسارية لإنقاذ محادثات السلام المتعثرة, داعيا المقاتلين اليساريين إلى مغادرة المنطقة المنزوعة السلاح في غضون 48 ساعة.

وقال باسترانا في كلمة تلفزيونية مقتضبة إن الوثيقة التي أعلنتها القوات الثورية المسلحة غير كافية ولا تحمل جوابا واضحا, مضيفا أنه منح القوات الثورية مهلة مدتها 48 ساعة للانسحاب من المنطقة المنزوعة يبدأ سريانها من فجر اليوم.

ووجه باسترانا في كلمته شكرا خاصا إلى الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الأميركي جيمس ليموين على الجهود التي بذلها للتقريب بين الطرفين.

وكان مقاتلو القوات الثورية أعلنوا أنهم أرسلوا اقتراحا لباسترانا في محاولة لإنقاذ محادثات السلام التي بدأت قبل ثلاث سنوات مع الحكومة وأنهم ينتظرون رد الرئيس. وقد توصل المقاتلون إلى تلك المقترحات بعد يومين من المباحثات مع وسيط السلام ليموين.

وكان باسترانا أمهل ليموين حتى الساعة الثانية والنصف بتوقيت غرينتش اليوم كي يتوصل لاتفاق مع جماعة القوات الثورية. وقد تأهبت القوات الحكومية للتحرك بحلول مساء الغد إلى الجيب الذي تسيطر عليه القوات الثورية في حال فشل جهود السلام.

وتعهدت القوات الثورية في إحدى نقاط المشروع أن تدرس فورا مبادرة وقف إطلاق النار التي قدمتها الحكومة في إطار عملية السلام.

وكان ممثل الأمم المتحدة يسعى إلى الحصول على موافقة القوات الثورية المسلحة على استئناف الحوار مع الحكومة بعد وقف مفاوضات السلام الأربعاء الماضي إثر رفض الرئيس الكولومبي مطالب جديدة تقدمت بها الحركة تتعلق بإلغاء المراقبة الجوية فورا وإزالة الحواجز التي أقامها الجيش في محيط منطقة كاغوان المنزوعة السلاح التي انتقلت إلى سيطرة المقاتلين منذ ثلاثة أعوام.

المصدر : وكالات