ناجي صبري
أعلنت مصادر صحفية في بغداد أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري سيقوم أواخر الشهر الحالي بزيارة رسمية إلى إيران. وفي إطار جهود تحسين العلاقات بين البلدين أيضا وصل اليوم وزير النقل العراقي أحمد مرتضى أحمد خليل إلى طهران لإجراء محادثات تستهدف تعزيز العلاقات التجارية.

وذكرت صحيفة الاتحاد العراقية أن ناجي صبري سيبدأ يوم 26 يناير/ كانون الثاني الجاري زيارة رسمية إلى إيران. ونسبت الصحيفة إلى وزير الخارجية العراقي قوله إن محادثاته ستركز على تسوية الخلافات الرئيسية القائمة بين البلدين. وأعرب ناجي صبري عن أمله في استمرار تحسن العلاقات بين بغداد وطهران. وأوضح أن العراق يسعى لإقامة علاقات جوار طيبة مع إيران على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكل منهما.

ومنذ نهاية الحرب العراقية الإيرانية عام 1988 التي استمرت ثماني سنوات لم يتم تطبيع العلاقات بشكل كامل. ويحتفظ البلدان بعلاقات دبلوماسية محدودة على مستوى مكاتب رعاية المصالح فقط. ومازالت قضية أسرى الحرب لدى الجانبين العقبة الرئيسية أمام جهود تطبيع العلاقات، إضافة إلى تبادل الاتهامات بشأن دعم جماعات المعارضة في العراق وإيران.

في غضون ذلك وصل اليوم إلى طهران وزير النقل العراقي أحمد مرتضى أحمد خليل في زيارة رسمية إلى إيران تستغرق ثلاثة أيام. وتهدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات التجارية وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين. وقال خليل في تصريحات فور وصوله إن بغداد تسعى دائما لتعزيز العلاقات مع طهران وزيادة التعاون الثنائي بما يحقق مصالح البلدين.

وقالت مصادر صحفية عراقية إن بغداد تريد أن تبحث مع طهران إعادة طائرات عراقية موجودة في إيران منذ حرب الخليج الثانية منذ أكثر من عشر سنوات. وكان العراق قد أعلن عام 1991 أن 140 طائرة عسكرية ومدنية عراقية توجهت إلى إيران هربا من القصف الأميركي. وقالت إيران آنذاك إنها استقبلت 22 طائرة فقط وإنها لن تعيدها إلا بموافقة مجلس الأمن. وبحث خبراء في مجال النقل من البلدين العام الماضي استئناف تسيير رحلات جوية منتظمة بعد توقف دام أكثر من عقدين.

المصدر : وكالات