زهو رونغجي
يبدأ رئيس الوزراء الصيني زهو رونغجي زيارة إلى بنغلاديش والهند في جولة رسمية تهدف إلى تنمية العلاقات الاقتصادية. وتأتي جولة المسؤول الصيني في وقت تشهد فيه العلاقات الهندية الباكستانية تصاعدا في التوتر ينذر بنشوب حرب بين البلدين النوويين.

ويرافق زهو في هذه الجولة وزراء التجارة الخارجية والعمل والأمن الاجتماعي. وقال مسؤولون بوزارة الخارجية الصينية إن زهو سيمضي يومين في بنغلاديش قبل أن يتوجه إلى نيودلهي يوم الأحد المقبل، ويزور بومباي والعاصمة التقنية بنغلور قبل أن يقفل عائدا إلى بكين في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وتجيء زيارة رئيس الوزراء الصيني إلى البلدين وسط تصاعد المخاوف من زيادة التوتر بين الهند وباكستان التي تنذر باندلاع حرب رابعة بين البلدين.

وتعتبر الصين صديقا قديما لباكستان، وقد وقفت موقفا حياديا من حادثة الهجوم على البرلمان الهندي الشهر الماضي والذي تتهم فيه الهند جماعات مسلحة تتمركز في باكستان.

ودعت الصين مرارا البلدين لتجاوز خلافاتهما والجلوس إلى طاولة المفاوضات. ويقول محللون إن زهو في الغالب لن يجازف بهذا الموقف الحيادي وسيركز محادثاته على تطوير العلاقات التجارية بين بكين وعاصمتي البلدين.

المصدر : رويترز