محاكمة مصري في أميركا بتهمة الكذب في تحقيقات الهجمات
آخر تحديث: 2002/1/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/27 هـ

محاكمة مصري في أميركا بتهمة الكذب في تحقيقات الهجمات

صور لعدد من المشتبه في تورطهم في الهجمات (أرشيف)
وجهت السلطات الأميركية اليوم الجمعة تهمة الكذب إلى مصري كان يقيم في فندق في نيويورك يقع قبالة مركز التجارة العالمي في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وتضمن الاتهام أن المصري عبد الله حجازي كذب بشأن امتلاكه المزعوم لجهاز لاسلكي يمكن استخدامه في الاتصال بطائرات.

ومن المقرر مثول حجازي أمام محكمة مانهاتن الفدرالية بتهمة تقديم إفادات كاذبة لمحققي مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI. ويتضمن الاتهام أن حجازي نزل بغرفة في جانب يطل على مركز التجارة العالمي بالطابق 51 بفندق ميلينيوم هيلتون في 27 أغسطس/ آب الماضي وكان مقررا أن يغادره في 25 سبتمبر/ أيلول.

وطبقا لأوراق المحكمة فإن حجازي دخل الولايات المتحدة في 27 أغسطس/ آب 2001 بجواز سفر مصري وتأشيرة دخول تمنح للطلاب. وقد أخلي الفندق الذي كان ينزل به حجازي بعد أن صدمت طائرتان برجي مركز التجارة العالمي في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي وتم جرد متعلقات النزلاء التي خلفوها وراءهم.

وورد في لائحة الاتهام أن موظفي الفندق عندما فتحوا خزانة بالغرفة التي كان حجازي يقيم بها عثروا على جهاز لاسلكي مع جواز السفر الخاص به وكتاب باللغة العربية. وهذا الجهاز عبارة عن جهاز لاسلكي يحمل باليد يستخدمه الطيارون. ويمكن استخدامه لإجراء اتصالات في الجو وبين الأرض والجو مع أي أحد يكون لديه جهاز مماثل بمن في ذلك طيارو طائرات الركاب.

وفي 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي عاد حجازي إلى الفندق ليتسلم متعلقاته واستجوبه محققون من FBI وأبلغهم أنه كان يعمل بسلاح الجو المصري وله بعض الخبرات في مجال الاتصالات, ولكنه قال إن الجهاز لا يخصه ولا يعلم عنه شيئا. واعتقل المواطن المصري في البداية كشاهد فيما يتصل بموضوع القضية قبل أن تقرر السلطات توجيه اتهام له.

المصدر : رويترز