أعلن مسؤولون قضائيون فرنسيون اليوم أن السلطات الفرنسية اعتقلت شخصا جزائري المولد شارك في حرب البوسنة سابقا ويشتبه في أنه من كبار أعضاء تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وقال المسؤولون إن السلطات الفرنسية اعتقلت سعيد ليدواني في الرابع والعشرين من شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي وأودعته السجن بسبب مزاعم عن انتهاكه أمرا قضائيا فرنسيا يلزمه بالحضور المنتظم أمام السلطات.

وكان ليدواني قد وضع تحت التحقيق, وهي خطوة تسبق الاتهام, في فبراير/ شباط عام 1999 في إطار حملة تحقيق فرنسية عن نشاطات إرهابية مزعومة. غير أن القاضي جين بروجيير أصدر أمرا بإطلاق سراحه شريطة حضوره أمام السلطات بشكل منتظم. ويقول المسؤولون الفرنسيون إن السلطات ألقت القبض عليه عند تقديمه طلبا بتجديد جواز سفره في دائرة جوازات شمالي باريس.

وتقول السلطات إن ليدواني لم يلتزم بذلك الشرط مما حدا بالسلطات لإصدار أمر بالقبض عليه في فبراير/ شباط من العام الماضي غير أنه لم يتم القبض حتى الشهر الماضي. وأضاف المسؤولون أن ليدواني وضع في السجن بأوامر من القاضي بروجيير.

ويؤكد المسؤولون أن ليدواني, وهو فرنسي, شارك في الحرب في البوسنة وتم تجنيده بواسطة تنظيم القاعدة في العاصمة البريطانية لندن. ويضيف المسؤولون أن هناك مزاعم من أن ليدواني تدرب في أفغانستان عام 1998 قبل أن يعود إلى أوروبا لبناء شبكة إرهابية.

وتقول تقارير الأنباء إن السلطات كانت تبحث عن ليدواني منذ أشهر. واستنادا إلى راديو أوروبا-1 فإن وكالة المخابرات المركزية الأميركية التقطت مكالمة هاتفية له وأبلغت السلطات الفرنسية بها مما دفع الأخيرة لتعقب آثاره.

المصدر : وكالات