الحريري يشيد باتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2002/1/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/26 هـ

الحريري يشيد باتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي

رفيق الحريري بجانب رئيسة الاتحاد الأوروبي نيكول فونتين يتحدث في مؤتمر صحفي عقد عقب اجتماعهما في بروكسل

أشاد رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي, ووصفه بأنه خطوة أساسية تعكس ثقة دولية بدور لبنان، لكنه رفض ضغوطا أوروبية لقمع إرهابيين مزعومين.
وقال الحريري إن الاتفاق يشكل حجر الزاوية في مسعاه لإصلاح الاقتصاد اللبناني طبقا للمعايير الأوروبية، مضيفا أنه تصويت بالثقة من أوروبا بلبنان.

ورفض مجددا الدعوات المطالبة بوقف هجمات مقاتلي حزب الله على إسرائيل أو نشر الجيش اللبناني في جنوب لبنان. كما نفى مزاعم بأن ثلاثة أشخاص رئيسيين مشتبه بهم على علاقة بحزب الله وتتعقبهم الولايات المتحدة موجودون في الأراضي اللبنانية. ومن هؤلاء الثلاثة عماد مغنية المتهم بتدبير عمليات لخطف غربيين ومهاجمة أهداف أميركية في بيروت في الثمانينيات. وتقول مصادر مخابرات غربية إن مغنية موجود في لبنان.

ولا يشمل الاتفاق بين لبنان والاتحاد الأوروبي بندا محددا بشأن مكافحة الإرهاب على عكس الاتفاق الذي وقعه الاتحاد مؤخرا مع الجزائر لكنه يدعو إلى حوار سياسي شامل وهو ما قال مسؤولو الاتحاد إنه سيشمل قضية الإرهاب.

وقال الحريري إنه قدم للاتحاد الأوروبي ضمانات مكتوبة في هذا الشأن. ومضى قائلا "نحن نكافح الإرهاب ونعاني نحن أنفسنا منه"، في إشارة إلى 22 عاما من الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان الذي انتهى في مايو/ أيار 2000.

وكان الحريري قد أكد في مؤتمر صحفي عقده في بيروت عشية توجهه إلى بروكسل أن الاتحاد الأوروبي تخلى عن طلبه بتضمين اتفاق الشراكة بندا عن التعاون لمكافحة الإرهاب, واكتفى برسالة من لبنان بهذا الصدد تؤكد تصميمه على التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وكان التفاوض على اتفاق الشراكة بدأ عام 1995 وأرجئ التوقيع عليه من ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى يناير/ كانون الثاني الجاري بناء على طلب بريطانيا التي طالبت بتضمينه بندا عن التعاون لمكافحة الإرهاب، إلا أنها عادت وتخلت عنه.

وبعد التوقيع على هذا الاتفاق بالأحرف الأولى من المقرر أن تنكب دول الاتحاد الأوروبي الـ15 على دراسته لمدة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر قبل إقراره رسميا.

يشار إلى أن الهدف من اتفاقات الشراكة الموقعة بين الاتحاد الأوروبي والدول المتوسطية في إطار شراكة يوروميد هو إقامة تعاون ثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: