لقي شخص واحد على الأقل مصرعه وأصيب أكثر من 500 آخرين بجروح من جراء إصابتهم بمفرقعات الألعاب النارية وطلقات نارية طائشة أثناء احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة في أنحاء متفرقة من الفلبين.

وأوضح وزير الصحة الفلبيني مانويل دايريت أن 484 شخصا جرحوا من جراء إصابتهم بمفرقعات الألعاب النارية في حين أصيب 21 آخرون بطلقات نارية طائشة. وأشار الوزير الفلبيني إلى أن خسائر العام الجديد شهدت انحسارا عن مثيلاتها في العام الماضي والتي أسفرت عن مقتل ستة أشخاص وجرح 1325 آخرين.

وعزا الوزير الفلبيني أسباب انخفاض عدد القتلى والمصابين في هذه الاحتفالات إلى حملة التوعية ونشر أعداد كبيرة من قوات الأمن والكساد الاقتصادي الذي يعصف بالبلاد والذي أجبر العديد من الفلبينيين على التخلي عن شراء الألعاب النارية.

من ناحية أخرى اعتقلت قوات الأمن الفلبينية شرطيا يعمل في المطار لإطلاقه النار من مسدسه أثناء احتفالات بدء السنة الجديدة، وقد فرضت قوات الأمن حظرا صارما على إطلاق النار العشوائي.

ويستقبل الفلبينيون العام الجديد بالألعاب النارية وإشعال النيران في الشوارع والطرق وإطلاق الأعيرة النارية في الهواء وقد أدت تلك الحوادث في الأعوام الماضية إلى مقتل وإصابة المئات. وعادة ما يستيقظ الفلبينيون في اليوم الأول من العام الجديد ليجدوا الجو ملبدا بالدخان الكثيف من جراء النيران والألعاب النارية، وهو ما لم يجدوه هذا العام.

المصدر : وكالات