مهاتير يشيد بموقف إدارة بوش من حكومته
آخر تحديث: 2002/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/16 هـ

مهاتير يشيد بموقف إدارة بوش من حكومته

مهاتير محمد
قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إن علاقات بلاده مع واشنطن شهدت تحسنا كبيرا في عهد إدارة الرئيس الحالي جورج بوش, معربا عن توقعاته بحصول نمو اقتصادي أكبر في ماليزيا عام 2002. وكشف في مقابلة صحفية أنه قد يؤجل تركه لمنصبه ويرشح نفسه في الانتخابات المقبلة.

ونقلت وكالة الأنباء الماليزية عن مهاتير قوله إن الإدارة الأميركية السابقة وجهت انتقادات مباشرة لسياسات الحكومة الماليزية. يذكر أن العلاقات توترت بين ماليزيا والولايات المتحدة بعد أن نددت إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون بحكومة مهاتير لعزلها النائب السابق لرئيس الوزراء أنور إبراهيم من منصبه.

ويقضي أنور الذي كان من المتوقع أن يصبح رئيسا للوزراء بعد مهاتير محمد عقوبة بالسجن مدة 15 عاما بعد أن أدين بتهم تتعلق بممارسات جنسية شاذة وفساد يقول إنها لفقت له بعد أن أصبح يشكل تهديدا لرئيس الوزراء.

وفي إشارة إلى أنور إبراهيم قال مهاتير إن نائب الرئيس الأميركي السابق آل غور جاء إلى البلاد لتحريض أناس معينين على الإطاحة بالحكومة, مشيرا إلى أن الحكومة الحالية لا تفعل مثل هذه الأمور, "لذلك فإنه من الأسهل علينا أن نقيم علاقات واتصالات أفضل معها".

وكان آل غور أحرج مهاتير عام 1998 بالانصراف من مأدبة عشاء أقامها له في كوالالمبور بعد أن أيد نائب الرئيس الأميركي في كلمته بالمأدبة حركة الإصلاح التي ينتمي إليها أنور. ولم تبد الإدارة الجديدة تحت قيادة بوش الذي تولى الرئاسة في يناير/ كانون الثاني العام الماضي أي بادرة تدل على تغيير ذلك الموقف. وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية فبراير/ شباط الماضي تقريرا أشارت فيه مرة أخرى إلى أن أنور هو سجين سياسي.

من ناحية أخرى توقع مهاتير محمد نموا اقتصاديا أكبر في ماليزيا عام 2002 بعد أن شهد تراجعا مفاجئا عام 2001. وقال إن نسبة نمو الاقتصاد في العام الجديد ستبلغ 3% بعد أن كانت 1% فقط العام المنصرم.

وتشير توقعات عشر مؤسسات لدراسة النمو الاقتصادي أن معدلات النمو في ماليزيا التي لم تتجاوز في عام 2001 حد الـ 0.43% سترتفع في العام الجديد إلى 3.49%. يذكر أن إجمالي الناتج المحلي ارتفع بنسبة 8.5% عام 2000. وقد خفضت ماليزيا معدل الناتج الإجمالي المحلي عام 2001 إلى ما بين 1 و2% من 5 و6%.

من جانب آخر كشف رئيس الوزراء الماليزي البالغ من العمر 76 عاما في المقابلة نفسها أنه قد يؤجل تركه لمنصبه وأنه قد يرشح نفسه للانتخابات العامة لعام 2004, مؤكدا أنه سيفعل ذلك من أجل ضمان فوز حزبه الحاكم. وأعرب مهاتير عن ثقته بفوز حزبه حتى وإن لم يكن هو في الحكم.

المصدر : وكالات