محللون: موغابي يهدد مستقبل زيمبابوي
آخر تحديث: 2002/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/17 هـ

محللون: موغابي يهدد مستقبل زيمبابوي

روبرت موغابي
قال محللون إن مستقبل زيمبابوي يبدو كئيبا إذا استمر الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي يخوض ما وصفوه بحرب حقيقية للفوز بانتخابات الرئاسة المقرر عقدها في مارس/ آذار المقبل.

لكن بعض المحللين يعتقدون أن موغابي يمكن أن يغير سياساته التي أسهمت في انزلاق زيمبابوي نحو الركود الاقتصادي ووضعتها في حالة تصادم مع المجتمع الدولي.

فقد ذكر المحلل السياسي إيمانويل ماغاد أن الحقائق الحالية تنبئ بمستقبل كئيب أو غير واضح في أحسن الأحوال، لكنه أشار إلى أن هذا لا يعنى أنه لا يمكن تجنب هذا الوضع. وأضاف أنه ما زال أمام موغابي أن يدرك أن إستراتيجيته الحالية ليست رابحة.

وقال ماسيبولا سيثول أحد أبرز المحللين السياسيين في زيمبابوي إن موغابي يواجه معارضة كبيرة داخليا وإقليميا ودوليا لا يستطيع الفكاك منها والتورط في عنف أثناء الانتخابات الرئاسية أو تزويرها.

يأتي ذلك في وقت هاجمت فيه مليشيات مؤيدة لموغابي أحد أحياء العاصمة هراري عشية الاحتفالات برأس السنة الميلادية الجديدة، وقام المهاجمون بنهب المحال التجارية والاعتداء على سكان المنطقة. وإلى جانب تزايد العنف السياسي الذي يغذيه أنصار موغابي أقدم الرئيس على تكثيف عمليات مصادرة المزارع المملوكة للبيض، ويتوقع أن يمرر قانونا عبر البرلمان يهدد بسجن الصحفيين الذين ينتقدون هذه العمليات.

يشار إلى أن موغابي البالغ من العمر 77 عاما والذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1980، يكافح من أجل الحفاظ على وجوده السياسي في ظل تنافس شديد من زعيم حركة التغيير الديمقراطي المعارضة مورغان تسفانغيراي على مقعد الرئاسة.

المصدر : رويترز