اعتقلت الشرطة الأوغندية النائب البرلماني جون لوكياموزي قبيل محاولته إلقاء خطاب أمام حشد من مؤيديه في كمبالا عن مستقبل الأحزاب السياسية في البلاد. وقال متحدث باسم الشرطة إن لوكياموزي محتجز الآن في مركز شرطة العاصمة.

وقد انتشر أكثر من مائة شرطي في ساحة كمبالا الرئيسية لإبعاد مؤيدي لوكياموزي الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام لحزب معارض، بعيدا عن التظاهرة التي دعا إلى قيامها لتأييد التعددية الحزبية في الانتخابات العامة المقبلة.

وكان حزب حركة المقاومة الوطنية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس يوري موسيفيني أوقف في 20 ديسمبر/ كانون الأول الماضي مداولاته بشأن التعددية الحزبية في أوغندا لحين الانتهاء من مراجعة دستورية يقوم بها فريق حكومي عن طريق استطلاع آراء المواطنين بشأن الإصلاحات الدستورية.

وينص الدستور الحالي على أن الانتخابات يجب أن تجرى وفق برنامج يدعى "نظام الحركة", وهو ما يعتبره المراقبون نسخة معدلة عن سياسة الحزب الواحد والتفافا حول الديمقراطية. يشار إلى أن الحكومة الأوغندية تسمح بتأسيس الأحزاب السياسية المعارضة لكنها تحظر عليها الإشراف على الحملات الانتخابية.

المصدر : الفرنسية