واشنطن تناقش سرا استخدام أسلحتها ضد الفلسطينيين
آخر تحديث: 2001/9/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/19 هـ

واشنطن تناقش سرا استخدام أسلحتها ضد الفلسطينيين

عرفات وساترفيلد أثناء اجتماعهما في رام الله (أرشيف)

قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد إن واشنطن ناقشت سرا مع المسؤولين الإسرائيليين قضية استخدام تل أبيب لأسلحة أميركية في الانتفاضة الفلسطينية.

جاء ذلك في رسالة بعث بها ساترفيلد إلى مدير المعهد العربي الأميركي جيمس زغبي قال فيها إن الولايات المتحدة طلبت من المسؤولين الإسرائيليين ألا يستخدموا أسلحة أميركية ضد الفلسطينيين. غير أن مسؤولا إسرائيليا قال الشهر الماضي إن الولايات المتحدة لم تناقش هذا الأمر مع المسؤولين الإسرائيليين.

فقد قال المدير العام في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس يارون إن وزارة الخارجية الأميركية لم تثر الموضوع أثناء محادثاته مع الأميركيين في24 أغسطس/ آب الماضي.

وذكر زغبي أن إسرائيل توقفت بناء على طلب من واشنطن عن استخدام طائرات الأباتشي ضد الفلسطينيين لمدة ثلاثة أشهر بعد انتهاء فترة ولاية الرئيس الأميركي السابق بيل كلنتون, إلا أنها عادت لاستخدامها في عهد الرئيس جورج بوش.

جيمس زغبي

ومما تجدر الإشارة إليه أن قانون الرقابة على صادرات الأسلحة يمنع إسرائيل من استخدام الأسلحة إلا في حالات الدفاع المشروع عن النفس. وتدعي إسرائيل في هذا الصدد أن قتل القياديين الفلسطينيين هو دفاع عن النفس لأنه يحول دون وقوع هجمات على مدنيين إسرائيليين.

يذكر أن الولايات المتحدة انتقدت ما تطلق عليه إسرائيل القتل المستهدف, إلا أنها قالت إن استخدام إسرائيل للأسلحة الأميركية لا يصل إلى درجة انتهاك القانون.

وقال زغبي إنه سيجتمع مع مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ويليام بيرنز الأسبوع المقبل لإبلاغه بالانتهاكات الإسرائيلية وأهمية أن تستجيب حكومة جورج بوش للدعوات المطالبة بإيقاف إمداد إسرائيل بقطع غيار أميركية لأسلحتها.

وأضاف أن الدبلوماسية السرية لا تخدم القضية الفلسطينية, "ولا تمثل مانعا, ولا تثير مناقشات داخل إسرائيل, وسيظل الشارع العربي يعتقد أن الولايات المتحدة تقف مكتوفة الأيدي إزاء الممارسات الإسرائيلية" ضد الفلسطينيين.

المصدر : وكالات