إيان سميث يتحدث للصحفيين في هراري (أرشيف)
قالت نقابة المزارعين الزيمبابويين إن مجموعة من المحاربين القدامى ممن شاركوا في حرب التحرير الوطني قاموا بمصادرة مزرعة رئيس وزراء روديسيا السابق إيان سميث. يأتي ذلك في وقت تجري فيه الاستعدادات لعقد قمة أفريقية مصغرة لمناقشة الأوضاع في زيمبابوي.

وقال الناطق باسم النقابة التي تضم أساسا مزارعين من البيض للصحفيين "لقد تم احتلال مزرعته". وأوضح أن مزرعة سميث تقع في منطقة شوروغوي وسط زيمبابوي. ولم يعط الناطق تفاصيل عن الطريقة التي تمت فيها عملية المصادرة ولم يكشف ما إذا تعرض سميث (82 عاما) لأي تهديدات.

موغابي
وكانت الحكومة الزيمبابوية قد بدأت العام الماضي إصلاحات زراعية ترمي إلى إعادة توزيع معظم المزارع التي يملكها المزارعون البيض منذ أيام الاستعمار البريطاني على السود.

في غضون ذلك تجري الاستعدادات لعقد قمة أفريقية مصغرة في هراري للتوسط في الأزمة يحضرها رؤساء كل من جنوب أفريقيا وبتسوانا وموزمبيق وملاوي وأنغولا وناميبيا.

وقد دعت لجنة التنمية في دول أفريقيا الجنوبية إلى عقد هذه القمة في العاشر من الشهر الجاري والتي تستغرق يومين من أجل التوصل إلى حل للمشاكل الداخلية في زيمبابوي والتي أثارت قلقا في دول الجوار.

يذكر أن الدول الأعضاء في لجنة التنمية بدول أفريقيا الجنوبية كانت قد أعربت في وقت سابق عن قلقها من تفاقم الأزمات في زيمبابوي بين المزارعين السود وأصحاب الأراضي البيض منذ فبراير/ شباط العام الماضي عقب إصدار موغابي أوامره للمحاربين القدامى بالاستيلاء على مزارع البيض في زيمبابوي.

المصدر : الفرنسية