توصل زيمبابوي وبريطانيا لاتفاق بشأن قضية الأراضي
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ

توصل زيمبابوي وبريطانيا لاتفاق بشأن قضية الأراضي

مزارع أبيض أصيب أثناء أعمال عنف في زيمبابوي (أرشيف)
توصلت بريطانيا وزيمبابوي إلى اتفاق لحل الخلاف بين البلدين بشأن قيام حكومة الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي بإعادة توزيع أراضي البيض على السود. جاء ذلك بعد مطالبة البرلمان الأوروبي باتخاذ إجراءات مشددة ضد نظام موغابي، وتوقف ربع المزارعين البيض بزيمبابوي عن ممارسة عملهم بسبب الحملة ضدهم.

فقد أعلن وزيرا الخارجية البريطاني جاك سترو ونظيره الزيمبابوي ستان مودنغ عن التوصل إلى اتفاق أمام الصحفيين في العاصمة النيجيرية على هامش اجتماع وزراء لمجموعة دول بالكومنولث لحل الأزمة بزيمبابوي. واعتبر وزير خارجية نيجيريا سولي لاميدو الخطوة بأنها إيجابية مشيرا إلى أن تفاصيل الاتفاق ستعلن عقب الموافقة الرسمية عليه.

وقال لاميدو أثناء افتتاحه اجتماع وزراء سبع دول بالكومنولث في وقت سابق إن هذا الاجتماع يهدف إلى الحيلولة دون اندلاع "حرب جديدة" في أفريقيا. وأضاف قائلا "ليس بوسع أفريقيا أن تشهد حربا جديدة وبالتالي لا قدرة لها على أن تشهد حربا عرقية" مضيفا "علينا أن نساعد زيمبابوي على الخروج من دوامة العنف التي أدت إليها مسألة الأراضي".

ويشارك في هذا الاجتماع وزراء وممثلون عن بريطانيا ونيجيريا وزيمبابوي وأستراليا وكندا وكينيا وجامايكا, وهو أول اجتماع للمجموعة الوزارية السباعية التي شكلتها دول الكومنولث في يونيو/ حزيران الماضي بشأن قضية أراضي زيمبابوي.

وأثير جدل بشأن جدول أعمال الاجتماع حيث أعربت زيمبابوي عن رغبتها في أن يركز على قضايا الأراضي، في حين فضلت بريطانيا التركيز على العنف السياسي الذي يجتاح زيمبابوي.

يشار إلى أن حكومة موغابي بدأت منذ سنة في عملية إصلاح زراعي أثارت جدلا كبيرا حيث إنها عمدت إلى مصادرة أراضي المزارعين البيض لتفادي ما تراه فروقا اجتماعية كبيرة بين البيض والسود الموروثة عن العهد الاستعماري البريطاني. وشهدت عملية احتلال أراضي المزارعين البيض اندلاع العديد من أعمال العنف تسبب فيها بالخصوص قدماء المحاربين الموالين للحكومة.

في هذه الأثناء أفاد اتحاد المزارعين البيض في زيمبابوي أن ربع المزارعين على الأقل باتوا غير قادرين على الاستمرار في عملهم بسبب تصعيد قدامى المحاربين للحملة ضدهم. ويضم الاتحاد 4500 مزارع من البيض. يشار إلى أن تسعة من المزارعين البيض لقوا مصرعهم منذ بدء الحملة ضدهم في فبراير/ شباط عام 2000.

وقد قام المحاربون القدامى، وهم من شاركوا في حرب التحرير الوطني ضد بريطانيا، في وقت سابق بمصادرة مزرعة رئيس وزراء زيمبابوي السابق إيان سميث.

وفي ستراسبورغ دعا البرلمان الأوروبي في قرار غير ملزم إلى تجميد أرصدة موغابي وحاشيته في البنوك الأوروبية. واعتبر القرار أن زيمبابوي انزلقت إلى حالة من الفوضى وعدم احترام القانون إضافة إلى انتهاك حقوق الإنسان أثناء الأسابيع الماضية نتيجة لسياسة الرئيس موغابي. وأعرب البرلمان الأوروبي عن أمله في أن يكون للقرار تأثير أثناء الاجتماعات الدولية القريبة ومن بينها اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بلجيكا يومي السبت والأحد المقبلين.

المصدر : وكالات