ديل بونتي تتهم كروات وصرب البوسنة بعدم التعاون
آخر تحديث: 2001/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/17 هـ

ديل بونتي تتهم كروات وصرب البوسنة بعدم التعاون

كارلا ديل بونتي
طلبت المدعية العامة لمحكمة الجزاء الدولية في لاهاي كارلا ديل بونتي من المحاكم البوسنية والصربية التعاون مع المحكمة الدولية، وذلك وسط أنباء عن هروب جنرال كرواتي متهم بارتكاب جرائم حرب بحق الصرب بعد نهاية الحرب البوسنية عام 1995.

وأفادت ديل بونتي بعد لقاء مع الرئاسة الجماعية في البوسنة بأن المحكمة لا يمكنها أن تتحمل وحدها مسؤولية محاكمة جميع مجرمي الحرب، مشيرة إلى أهمية تعاون محاكم البوسنة. وقالت من الضروري أن يأخذ النظام القضائي الوطني على عاتقه بشكل عاجل قسما من هذه التحقيقات. وأضافت أن هذا التعاون يجب أن يتم على مستوى كل من كياني البوسنة وليس فقط على الصعيد المركزي.

ونص اتفاق دايتون الذي وضع حدا للحرب في البوسنة (1992-1995) على تقسيم البلد إلى كيانين شبه مستقلين هما الاتحاد الكرواتي المسلم وجمهورية صرب البوسنة.

وأكدت محكمة الجزاء الدولية مرارا أن راتكو ميلاديتش ورادوفان كراجيتش الزعيمين العسكري والسياسي السابقين لصرب البوسنة المتهمين لدى المحكمة يتنقلان بين جمهورية صرب البوسنة ويوغسلافيا.

غير أن الجنرال الأميركي مايكل دودسون قائد قوة حلف شمال الأطلسي في البوسنة صرح الثلاثاء أنه يعرف أين يوجد الرجلان لكنهما ليسا في البوسنة. وسئلت ديل بونتي عن هذه المسألة فقالت إن "هذه معلومات مهمة بالنسبة لي" قد يريد الجنرال دودسون إطلاعي عليها.

وكان رئيس وزراء صربيا زوران جينجيتش أعلن الأربعاء أن الحكومة الصربية "لا سلطة لها" على الجنرال راتكو ميلاديتش، وذلك ردا على تصريح لكارلا ديل بونتي أعلنت فيه للصحافة إثر زيارتها إلى بلغراد الثلاثاء أن ميلاديتش موجود في صربيا.

في غضون ذلك أفادت مصادر صحفية بأن الجنرال الكرواتي آنتي غوتوفينا الذي تتهمه محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا بارتكاب جرائم ضد الصرب بعد انتهاء الحرب في البوسنة ربما يكون فر من البلاد إلى منطقة في البوسنة خاضعة لسيطرة الكروات أو إلى أميركا اللاتينية حيث كان يقيم مؤخرا.

وكان محامو غوتوفينا قد التقوا السلطات في زغرب الاثنين وطلبوا نسخة من الوثائق الخاصة به والتي سلمت إلى محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا، وقالوا إنهم لا يعرفون مكان موكلهم.

المصدر : وكالات