تشودري وخصومه يفوزون في انتخابات فيجي
آخر تحديث: 2001/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/17 هـ

تشودري وخصومه يفوزون في انتخابات فيجي

ماهندرا تشودري
فاز رئيس الوزراء الفيجي السابق ماهندرا تشودري في الانتخابات التشريعية التي أجريت في فيجي الأيام الماضية، كما أظهرت النتائج فوز رجل الأعمال جورج سبايت قائد الانقلاب المدني الذي أطاح بحكومة تشودري وسبب أزمة سياسية في البلاد.

كما استطاع رئيس الوزراء الحالي لسينيا كاراسي الذي عينه الجيش بعد الانقلاب الذي وقع في التاسع عشر من مايو/ أيار عام 2000 أن يكسب مقعدا في البرلمان الفيجي.

وذكرت النتائج أن حزب العمل برئاسة تشودري حصل على 19 مقعدا من أصل 33 دائرة ظهرت نتائجها، في حين كسب رئيس الوزراء الحالي تسعة مقاعد حتى الآن. أما التحالف المحافظ الذي يتزعمه سبايت فقد حصل على أربعة مقاعد حسبما أظهرت النتائج الأولية.

رئيس الوزراء السابق ماهندرا تشودري أكد أن حزب العمل الذي يتزعمه سيتمكن من تشكيل الحكومة المقبلة وسينضم إليه الحزب الفدرالي الوطني الذي نال حتى الآن مقعدا واحدا.

وقال مراقبو الأمم المتحدة الذين أشرفوا على هذه الانتخابات إنها جرت في ظروف جيدة واعتبروها فرصة لعودة الديمقراطية إلى فيجي.

سبايت أثناء نقله من السجن للمثول أمام المحكمة
وكان سبايت وأنصاره قد احتجزوا تشودري وعددا من أعضاء حكومته رهائن لمدة 56 يوما وأجبروه على تقديم استقالته قبل التوصل لاتفاق مع الجيش من أجل الإفراج عنه.

وانتهى تمرد سبايت إلى إلقاء القبض عليه وسيطرة الجيش على مقاليد الحكم وتشكيله حكومة مدنية مؤقتة برئاسة ليسينيا كراسي.

ويطالب سبايت بأحقية سكان الجزيرة الأصليين في حكم بلادهم بدلا من الأقلية من ذوي الأصول الهندية، غير أن المحكمة الدستورية قررت في شهر مارس/ آذار الماضي اعتبار دستور عام 1997 الذي يعترف بالتعددية العرقية في فيجي الأساس القانوني للحكومة. وطالبت بحل الحكومة المدنية المؤقتة التي عينها الجيش والتي يهيمن عليها السكان الأصليون.

المصدر : وكالات