مسؤول أوروبي يحذر من تأخير توسيع عضوية الاتحاد
آخر تحديث: 2001/9/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/16 هـ

مسؤول أوروبي يحذر من تأخير توسيع عضوية الاتحاد

حذر مفوض برنامج توسيع الاتحاد الأوروبي غونتر فيرهوغن من مغبة تأخير التوصل إلى تسوية بشأن قبول الدول المتقدمة للانضمام إلى الاتحاد. وقال فيرهوغن إن تأخير انضمام تلك الدول سيثير مشاعر عداء ضد حكومات الدول الـ 15 الأعضاء في الاتحاد.

وحث فيرهوغن في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي الدول الأعضاء على ممارسة مرونة أكبر في مباحثات انضمام الدول الجديدة إلى الاتحاد، وشدد على أهمية مراعاة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية داخل الدول المتنافسة على الانضمام. وقال إن "أهم نقطة يجب أن تراعيها دول الاتحاد هي التغيرات التي ستطرأ في السوق الداخلية والبنية الاجتماعية لتلك الدول الراغبة بالانضمام للاتحاد".

وقالت وزيرة الخارجية البلجيكية في جلسة البرلمان الأوروبي التي تعقد سنويا للنظر في إضافة 12 دولة جديدة إلى دول الاتحاد الـ15 إن بلادها عازمة على تسريع إجراءات انضمام تلك الدول. يذكر أن السويد أسهمت بشكل فاعل في مباحثات توسيع الاتحاد الأوروبي خلال فترة رئاستها له في النصف الأول من هذا العام.

وأعربت الوزيرة البلجيكية عن ثقتها بأن مباحثات توسيع الاتحاد ستنجح قريبا. وأشارت إلى أن الموافقة على انضمام الدول المتقدمة للعضوية قد تصدر في غضون أشهر وليس سنوات. يذكر أن الاتحاد الأوروبي بدأ بالتفاوض بشأن انضمام كل من بولندا وهنغاريا وجمهورية التشيك وقبرص وإستونيا وسلوفينيا عام 1998.

ثم تقدمت ست دول أخرى هي بلغاريا ورومانيا وسلوفاكيا ولاتفيا ولتوانيا ومالطا بطلبات للانضمام إلى الاتحاد عام 2000. ويعتقد أن المفاوضات بشأن انضمام الدول الست الأولى مثل قبرص وأستونيا ستغلق نهاية عام 2002.

المصدر : رويترز