توني بلير

كشف رئيس وزراء بريطانيا توني بلير النقاب عن وجود ما وصفه دليلا قويا ودامغا لتورط أسامة بن لادن في الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة. وفي سياق حشد واشنطن الدعم لحملتها العسكرية ضد ما أسمته الإرهاب أعلنت كندا عن استعدادها للمشاركة العسكرية.

وقال بلير لتلفزيون BBC إن معظم الأدلة الموجودة جاءت عن طريق الاستخبارات ومصادر حساسة أخرى، وإن القادة -الذين لم يذكر من هم- مازالوا يتدارسون كيفية نشرها وتقديمها للعامة. وحذر بلير نظام طالبان الحاكم في أفغانستان والذي يؤوي أسامة بن لادن بأنه لا خيار أمامه سوى المساعدة في القبض على بن لادن وإلا سيكون بنفسه العدو.

وفي سياق تقديم الدعم لحملة الولايات المتحدة على ما أسمته الإرهاب أعلن رئيس وزراء كندا جان كريتيان عن استعداد بلاده للمشاركة العسكرية في الحرب إلى جانب اشنطن. وأكد كريتيان الذي يقوم بزيارة للولايات المتحدة في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية الأميركية إلتزام كندا برد عسكري تقوده واشنطن على الهجمات التي استهدفت واشنطن ونيويورك.

جان كريتيان

وكان كريتيان قال عقب اجتماعه مع الرئيس الأميركي جورج بوش إنه اتفق مع بوش على تشديد الأمن على الحدود لكنه أوضح أن بوش لم يطلب أي مساعدة عسكرية.

من ناحية أخرى اعتبر وزير الشؤون الخارجية الهندي عمر عبد الله أن قرار الولايات المتحدة برفع العقوبات المفروضة على باكستان بعد إعلان إسلام آباد تعاونها مع الولايات المتحدة في حملتها إشارات خاطئة من قبل واشنطن التي أصبحت لا تهتم بالديمقراطية وإنما بمكافحة الإرهاب على حد قول الوزير الهندي.

ويشير بعض المراقبيين إلى حدوث فتور في الحماس الهندي إزاء الحملة العسكرية الأميركية المحتملة على أفغانستان، بعد إعلان واشنطن مكافأة إسلام آباد ورفع العقوبات المفروضة عليها. وكانت نيودلهي عرضت تقديم الدعم اللوجستي للولايات المتحدة في عمليتها العسكرية المحتملة على أفغانستان.

المصدر : وكالات