جنود أنغوليون أثناء عمليات عسكرية بين الجيش ومقاتلي يونيتا (أرشيف)
قالت إذاعة محلية في أنغولا إن القوات الحكومية الأنغولية قتلت 43 شخصا من مقاتلي حركة يونيتا المعارضة، في حين فقدت اثنين من رجالها خلال هجوم شنته الحركة على موقع للجيش في إقليم هويلا جنوبي البلاد.

وقالت الإذاعة إن القوات الحكومية استولت على معدات اتصال وأسلحة ووثائق من المقاتلين خلال القتال الذي وقع قرب بلدة كوفانغو الواقعة على بعد 720 كلم جنوبي شرقي لواندا. ولم يرد ما يؤكد وقوع الحادث من مصدر مستقل.

وكانت الإذاعة الرسمية في لواندا أعلنت أمس أن 38 شخصا قتلوا السبت الماضي عندما هاجم مسلحون -يشتبه في أنهم يتبعون حركة يونيتا- حافلتي ركاب على مسافة 150 كلم جنوبي لواندا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر شن مقاتلو يونيتا هجومين في منطقة أخرى بإقليم كلاكيمبي وقتلوا أكثر من 15 شخصا وأصابوا ثلاثين آخرين. كما قتلت يونيتا 250 شخصا على الأقل الشهر الماضي عندما هاجم مقاتلوها قطارا جنوبي شرقي لواندا وأطلقوا النار على الركاب الذين حاولوا الهرب بعدما انفجر لغم في القطار.

يشار إلى أن حركة يونيتا صعدت من هجماتها على المواقع الحكومية وخصوصا المناطق القريبة من العاصمة في محاولة منها للضغط على الحكومة للدخول معها في مفاوضات. وكان اتفاق السلام الهش الذي تم التوصل إليه بين الحركة والحكومة عام 1994 قد انهار عام 1998. ومنذ ذلك الحين يشن مقاتلو يونيتا غارات عشوائية في المناطق الريفية، في حين مازالت الحكومة تسيطر على معظم المدن.

المصدر : رويترز