جنود هنود يجلسون أمام جثث عدد من المقاتلين الكشميريين (أرشيف)
قالت الشرطة الهندية إن 15 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم بينهم عشرة مقاتلين في أعمال عنف متفرقة بولاية جامو وكشمير المتنازع عليها. وجاء ذلك بعد ساعات من مقتل ضابط هندي وجرح عشرة أشخاص آخرين في هجوم مسلح شنه مقاتلون على مركز للشرطة في جامو. وقد أعلنت جماعة لشكر طيبة التي تتخذ من باكستان مقرا لها مسؤوليتها عن الهجوم.

وذكرت الشرطة الهندية أن خمسة مقاتلين لقوا حتفهم في اشتباك مع قوات الأمن في منطقة بونش على بعد 260 كلم شمالي جامو العاصمة الشتوية لولاية جامو وكشمير. وفي حادث آخر لقي ثلاثة مقاتلين كشميريين حتفهم في تبادل لإطلاق النار قرب سورانكوت في المنطقة نفسها.

وقالت المصادر إن مقاتلين أطلقوا النار اليوم أيضا على سيارة فقتلوا شخصين في كوبوارا إلى الشمال من مدينة سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير. وأضافت أن اثنين من أفراد قوات الأمن الهندية، واثنين من المقاتلين ومدنيا قتلوا في حوادث تبادل إطلاق النار بأنحاء متفرقة من الولاية.

وتتقاسم الهند وباكستان السيطرة على شطر من إقليم كشمير، وتتهم الهند باكستان بتسليح ومساعدة المقاتلين الكشميريين الذين يسعون للاستيلاء على الشطر الواقع تحت السيطرة الهندية. وتنفي باكستان الاتهام وتقول إنها تزود المقاتلين بمساندة معنوية ودبلوماسية فقط. يشار إلى أن أكثر من 2100 شخص قتلوا في الولاية منذ بداية العام الحالي.

المصدر : وكالات