حطام حافلة تعرضت لهجوم على الطريق شمالي بريشتينا (أرشيف)

لقي زعيم سياسي ألباني مصرعه في هجوم شنه مسلحون مجهولو الهوية الليلة الماضية جنوبي بريشتينا عاصمة إقليم كوسوفو.
وأفاد ناطق باسم الأمم المتحدة بأن المهاجمين اعترضوا السياسي الألباني أمام منزله في غورني غودانز التي تبعد نحو 25 كلم جنوبي بريشتينا وأطلقوا عليه النار.

وأكد الناطق باسم الأمم المتحدة في كوسوفو أندريا أنغيلي أن سيريم إسماعيلي (47 عاماً) سكرتير حزب المبادرة الديمقراطية في كوسوفو الموالي للرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش توفي في أحد مستشفيات بريشتينا متأثراً بالجراح التي أصيب بها في الهجوم. وقال مسؤولو الأمم المتحدة إنهم بدؤوا تحقيقا في الحادث.

وكانت الأوضاع في إقليم كوسوفو قد شهدت مؤخرا هدوءا نسبيا رغم التوتر على الحدود مع مقدونيا بسبب تسلل مقاتلين ألبان عبر المناطق الحدودية كما تقول مقدونيا. وشجع استقرار الأوضاع على بدء عملية تحت إشراف الأمم المتحدة أوائل الشهر الجاري لإعادة مجموعة من اللاجئين الصرب إلى ديارهم في كوسوفو بعد فرارهم عام 1999.

وغالبا ما يشهد إقليم كوسوفو ذو الأغلبية الألبانية أعمال عنف دامية بين الصرب والألبان. كما تقع أعمال العنف أحيانا في إطار تصفية حسابات بين الألبان وفق تأكيدات الأمم المتحدة. ويذكر أن بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو (مينوك) تتولى مسألة إدارة الإقليم الذي وضع تحت حماية دولية اعتبارا من يونيو/ حزيران 1999.

المصدر : الفرنسية