طالبو لجوء سياسي في مخيم سنغيت شمالي فرنسا
تزايدت الضغوط على فرنسا لإغلاق معسكر للاجئين ينفذ عبره مئات اللاجئين إلى بريطانيا بطريقة غير قانونية عن طريق قطار الأنفاق الذي يمر تحت المانش. في غضون ذلك أوقفت السلطات اليونانية 45 مهاجرا بطريقة غير شرعية.

فقد طالبت (شركة يوروتونيل) المشرفة على قطار الأنفاق الذي يربط بريطانيا وفرنسا محكمة فرنسية بإغلاق معسكر سانغيت الذي يديره الصليب الأحمر الفرنسي والمتسبب في ارتفاع عدد المهاجرين غير القانونيين الذين يجدون فرصة للتسلل عبر القطار إلى بريطانيا. وتقول الشركة إن تدفق اللاجئين يرتبط بقرب موقع معسكر سانغيت للاجئين الذي افتتح عام 1999 من النفق.

ويحاول آلاف المهاجرين غير الشرعيين عبور النفق من فرنسا إلى بريطانيا كل عام فارين عبر الأسلاك الشائكة ومن كلاب الحراسة للتسلل إلى بريطانيا على أسطح القطارات أو الشاحنات التي تعبر النفق.

وذكرت السلطات المحلية الفرنسية ومسؤولون في الصليب الأحمر إنهم بصدد إعداد خطط لإنشاء معسكر ثان لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المهاجرين وهو ما أثار المخاوف لدى الجانب البريطاني من زيادة تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى بريطانيا، غير أن متحدثا باسم وزارة الداخلية الفرنسية قال إن افتتاح المعسكر الثاني في شمال فرنسا سيعمل على حل المشكلة.

وقال مسؤولو الصليب الأحمر إن الخيار الأكبر المطروح حتى الآن هو إنشاء معسكر في مدينة بيلويل، وإن القرار النهائي متروك للحكومة الفرنسية. وأوضحت المتحدثة باسم الصليب الأحمر الفرنسي إن الخطة ترمي إلى إسكان نحو 650 لاجئا معظمهم من الأفغان والعراقيين والإيرانيين والأتراك. في حين قال رئيس الصليب الأحمر الفرنسي مارك غندليني إن المعسكر الجديد قد يكتمل في غضون أسبوعين أو ثلاثة.

وكان الجدل قد احتدم في الآونة الأخيرة حول معسكر سانغيت مع عمليات التوقيف شبه اليومية لمئات اللاجئين عند مدخل النفق الذي يمر تحت المانش. والأربعاء الماضي تمكن نحو 44 من هؤلاء اللاجئين من الدخول للمرة الأولى إلى النفق حيث قطعوا مسافة سبعة كيلومترات قبل أن يتم إيقافهم.

يشار إلى أن بريطانيا تأتي في المرتبة السابعة بين دول الاتحاد الأوروبي كمقصد لطالبي اللجوء حيث تلقت 97830 طلبا في عام 2000 طبقا لبيانات المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

إيقاف متسللين إلى اليونان
وفي اليونان أوقفت السلطات الأمنية مجموعتين لمهاجرين غير شرعيين تتألف من 45 مهاجرا حاولوا الوصول إلى إحدى الجزر اليونانية الواقعة في بحر إيجه على بعد كيلومترات قليلة من الساحل التركي.

وقال مسؤولون في حرس الحدود إنهم أوقفوا اليوم مجموعة تتألف من أربعة أفغان كانوا يستقلون قاربا مطاطيا،، في حين تتألف الأخرى من 41 أفغانيا من بينهم 12 طفلا كانوا على متن قارب صيد. وأضاف المسؤولون بأن جميع الموقوفين كانوا قادمين من الساحل التركي. ويدخل آلاف المهاجرين من آسيا وأفريقيا وشرق أوروبا اليونان بطريقة غير قانونية كل عام عبر حدودها الشمالية أو عن طريق البحر أملا في الاستقرار في أوروبا.

المصدر : وكالات