صور عدد من المشتبه بضلوعهم في الهجمات على أميركا (أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست اليوم أن 19 شخصا مشتبها بهم في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة أنفقوا نحو 500 ألف دولار في الإعداد للعملية وتلقى أربعة منهم تدريبا بمعسكرات في أفغانستان يديرها أسامة بن لادن.

وقالت الصحيفة إن المحققين توصلوا لعلاقة بين معظم الخاطفين المشتبه بهم وبن لادن الذي تقول واشنطن إنه المشتبه به الرئيسي في الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن يوم 11 سبتمبر/أيلول وراح ضحيتها نحو 6500 شخص.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية أن التخطيط والإعداد لتنفيذ العملية بدأ منذ عدة سنوات في ألمانيا مع الحصول على دعم في بريطانيا والإمارات العربية المتحدة وأفغانستان. وأفاد مسؤولون للصحيفة بأن المحققين تزداد قناعتهم بأن عملية اختطاف أخرى كان يجري الإعداد لها ويعتقد أن ثلاثة أشخاص رهن الاحتجاز تلقوا تدريبا على الطيران يقفون وراءها.

واعتقل أحدهم في مينيسوتا بينما اعتقل شخصان آخران في قطار بتكساس بعد أن غادرا طائرة لم تقلع عقب الهجمات. وقال مسؤولون إن الخاطفين ربما تلقوا مساعدة صغيرة من أشخاص آخرين في الولايات المتحدة لكن لا توجد أدلة تذكر تشير إلى أن مجموعات الخاطفين تلقت دعما كبيرا داخل البلاد. وأكد أحد المسؤولين للصحيفة أنه "لا يوجد عقل مدبر لهذه الهجمات في الولايات المتحدة فيما يبدو".

وأوضحت الصحيفة أن المحققين تعقبوا 500 ألف دولار حولت إلى حسابات مصرفية أميركية يستخدمها محمد عطا المصري الجنسية البالغ من العمر 33 عاما والذي يعتقد أنه قاد طائرة شركة إيرلاينز في رحلتها رقم 11 التي صدمت البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي.

وصرح مسؤول كبير في الحكومة الأميركية بأن مكتب التحقيقات الفدرالي تتبع وثائق تكشف سحب مبالغ كبيرة ونفقات في فنادق واستئجار سيارات ورحلات طيران. وقال المسؤول "لم تكن هذه عملية يخصص لها ميزانية صغيرة، تم تحويل مبالغ كبيرة وهم ينفقون مبالغ كبيرة".

وأعلن وزير العدل الأميركي جون آشكروفت أمس أنه تم اعتقال أو احتجاز أكثر من 480 شخصا في أكبر تحقيق جنائي في تاريخ الولايات المتحدة. وأوردت الصحيفة أن المحققين مقتنعون بأن تفاصيل المؤامرة أعدت في هامبورغ بألمانيا حيث عاش عطا واثنان من المشتبه بهم بعض الوقت.

المصدر : وكالات