القائد العسكري للجيش الثوري في كولومبيا (أرشيف)
واصلت الجماعات اليسارية المسلحة في كولومبيا عملياتها العسكرية واختطفت 15 شخصا آخرين شمالي البلاد. واعترف الجيش الحكومي الكولومبي بأن المسلحين قاموا بعملية الاختطاف ردا على ملاحقة الجيش لهم عقب عملية مماثلة أمس.

وأكد ناطق باسم الجيش أن حوالي 30 مقاتلا من عناصر الجيش الثوري اليساري أغلقوا طريقا رئيسيا في إقليم لاغويغيرا شمالي البلاد وأجبروا حوالي 15 شخصا على النزول من شاحناتهم واحتجزوهم كرهائن. وجاءت هذه العملية بعد ساعات من تحرير ستة رهائن من بين 25 اختطفهم مقاتلو الجيش الثوري في منطقة ديل بيلار أمس الواقعة على بعد 750 كلم شمالي العاصمة بوغوتا.

وتواصل القوات الحكومية عمليات التمشيط الموسعة في شمالي البلاد بحثا عن وزيرة الثقافة السابقة كونسويلو أرايوغو التي اختطفت أيضا من على حاجز طريق أقامه مقاتلو الجيش الثوري قرب مدينة فاليدوبار بمنطقة ديل بيلار.

يشار إلى أن الجماعات اليسارية المسلحة والميليشيات اليمينية تقيم عادة حواجز على الطرق في المناطق الريفية لاختطاف الأغنياء وبعض المسؤولين لمساومة الحكومة للحصول على فدية أو تنازلات معينة مقابل الإفراج عنهم. وتشهد كولومبيا أعلى معدل عالمي لعمليات الاختطاف، وخلال السبعة شهور الأولى من العام الحالي اختطفت الجماعات المسلحة حوالي 1700 شخص.

المصدر : وكالات