ألمانيا تعتقل يمنيين وبريطانيا تسلم جزائريا لفرنسا
آخر تحديث: 2001/9/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/12 هـ

ألمانيا تعتقل يمنيين وبريطانيا تسلم جزائريا لفرنسا

الشرطة الألمانية تقتحم شقة في هامبورغ غداة هجمات واشنطن ونيويورك (أرشيف)
استمرت موجة الاعتقالات التي تستهدف العرب والمسلمين في دول مختلفة بتهم تربطهم بالانفجارات التي استهدفت الولايات المتحدة مؤخرا لتشمل اليوم يمنيين وموريتانيا وتركيا، وذلك وسط مزاعم صحفية بأن الهجمات قد تكون خططت في ألمانيا.

فقد اعتقلت السلطات الألمانية عربيين وتركيا للاشتباه في أنهم يخططون لهجمات عنف ضد ألمانيا "بوصفهم أعضاء في منظمة إرهابية" وقال مكتب المدعي العام في فيسبادن في بيان إنه يشتبه في أن المتهمين خططوا للقيام بأنشطة عنف متطرفة ضد جمهورية ألمانيا الاتحادية بوصفهم أعضاء في منظمة إرهابية "ذات خلفية إسلامية أصولية".

ولم يذكر البيان تفاصيل غير الاسم الأول والحرف الأول من اسم العائلة لكل منهم وهم (طالب ت. 27 عاما) من تركيا و(وديع أ. 24 عاما) و(شهاب أ. 26 عاما) وهما من اليمن.

وأوضح مكتب الادعاء أنه لم يتوصل إلى وجود علاقة مباشرة بين المعتقلين والهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية بواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول. لكنه قال إن موقع المعتقل الذي يدعى (طالب ت) على شبكة الإنترنت ذكر عنوان المراسلة الخاص بـ(سعيد بحاجي) الطالب السابق في هامبورج المطلوب القبض عليه بشأن الهجمات الأميركية.

وفي السياق ذاته أفادت صحيفة (نيويورك تايمز) أن مسؤولي أجهزة الاستخبارات الأميركية يعتبرون أن الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة قد تكون نظمت في ألمانيا. وأضافت أن أجهزة الاستخبارات الألمانية قدمت معلومات أساسية للتحقيق عن طريق الإبلاغ عن محادثات جرت بين مناصري بن لادن "وسمعت السلطات الألمانية المشتبه بهم يتحدثون عن 30 شخصا يسافرون من أجل العملية.

أحد أفراد القوات الأميركية الخاصة يقف أمام سيارة الجزائري أحمد رسام عقب اعتقاله (أرشيف)
اعتقال موريتاني
وفي نواكشوط اعتقلت الأجهزة الأمنية الموريتاني محمد ولد صلاحي المشتبه بارتباطه بتنظيم أسامة بن لادن وكان تم التحقيق مع صلاحي (31 عاما), وهو مهندس اتصالات, في يناير/ كانون الثاني 2000 لمشاركته المفترضة في محاولة اعتداء مخطط لتنفيذه في ديسمبر/ كانون الأول 1999 في الولايات المتحدة. وقد أدان القضاء الأميركي جزائريين, هما أحمد رسام ومختار هواري المرتبطان بتنظيم بن لادن -بحسب مكتب التحقيقات الفدرالي- بتهمة المشاركة في التحضير لتلك العملية غير أن الشبهات أبعدت عن صلاحي بعد شهر من التحقيق.

تسليم جزائري
من جهة أخرى سلمت بريطانيا رجلا يشتبه في أنه ينتمي إلى منظمة إسلامية إلى السلطات الفرنسية، وذكرت مصادر أمنية في باريس أن الرجل يدعى كامل داودي لكن لم يتسن لهم الكشف عن أي تفاصيل بشأن الاتهامات الموجهة إليه. وكانت الشرطة في مدينة ليستر بوسط إنجلترا أفادت في وقت سابق بأنه تم ترحيل أحد الرجال الثلاثة الذين اعتقلتهم يوم الثلاثاء بشأن اتهامات تتعلق بالإرهاب. وقال متحدث حكومي إنه يمكن القول إن داودي هو الشخص المعني.

وربطت وسائل إعلام فرنسية بين داودي وبين سبعة أشخاص اعتقلوا في فرنسا الأسبوع الماضي يعتقد أنهم كانوا يخططون لهجمات ضد مصالح أميركية في فرنسا من بينها السفارة الأميركية في باريس.

وتزعم أجهزة الاستخبارات الأميركية أن ساحة التحقيق الألمانية قد تقودهم إلى الشرق الأوسط وإلى مشتبه بهم آخرين. وأفادت صحيفة "واشنطن بوست" اليوم السبت أيضا أن السلطات الأميركية تنوي مضاعفة عدد المحققين الذين يعملون على الملف الألماني.

المصدر : وكالات