الشيخة حسينة تنهي حملتها الانتخابية في داكا اليوم
قتل شخص وأصيب 12 بجروح في مواجهات نشبت بين ناشطين سياسيين وقوات الأمن في مدينة فاتكهاري جنوبي شرقي بنغلاديش. وجاءت هذه المواجهات في وقت أنهت فيه رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة واجد حملتها الانتخابية وتعهدت بمحاربة الإرهاب والفقر.

فقد حدثت المواجهات إثر قيام مئات من ناشطي رابطة عوامي التي تتزعمها حسينة واجد بمهاجمة معسكر للشرطة في محاولة لتحرير أحد المعتقلين. يشار إلى أن 280 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب الآلاف في أحداث العنف السياسي منذ استلام الحكومة المؤقتة للسلطة في البلاد في 15 يوليو/تموز الماضي عقب انتهاء ولاية حسينة.

حسينة تنهي حملتها
في غضون ذلك أنهت حسينة واجد حملتها الانتخابية -التي استغرقت شهرا كاملا- بكلمة ألقتها أمام أكثر من 150 ألفا من مؤيديها. وتعهدت حسينة في كلمتها بمحاربة الفقر والإرهاب والأصولية وإرساء قواعد الديمقراطية في البلاد إذا فازت برئاسة البلاد في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها الاثنين القادم.

وكثفت الشرطة إجراءاتها الأمنية في شوارع داكا خوفا من وقوع مواجهات بين أنصار حزب رابطة عوامي وأنصار الحزب الوطني البنغلاديشي الذي تتزعمه خالدة ضياء.

يشار إلى أن حسينة ومنافستها خالدة تعتبران أبرز المرشحين في هذه الحملة الانتخابية. ويرى المراقبون أن المرشحتين تحظيان بتأييد جماهيري واسع ضمن الناخبين الـ75 مليونا.

وكانت حسينة فازت على خالدة في الانتخابات البرلمانية السابقة عام 1996. وتعتبر حسينة رئيسة الوزراء البنغالية الوحيدة التي تنهي مدة ولايتها كاملة وقدرها خمس سنوات.

وقد سلمت في يوليو/تموز الماضي رئاسة الحكومة إلى كبير القضاة السابق لطيف الرحمن وأوكلت لهذه الحكومة الإشراف والإعداد للانتخابات المقبلة.

المصدر : وكالات