القوات الروسية بدأت تدريبات خاصة على طول حدود طاجيكستان وأفغانستان تشمل عمليات اعتقال متسللين غير قانونيين في حال وقوع الهجوم العسكري

ـــــــــــــــــــــــ
باكستان ترسل وفدا رسميا جديدا غدا إلى قندهار لإجراء محادثات مع زعيم طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

التحالف الشمالي المناؤي لحركة طالبان يعلن أن المعارك التي كانت محتدمة في شمالي أفغانستان توقفت عمليا
ـــــــــــــــــــــــ
الأمم المتحدة تؤكد ضرورة مشاركة طالبان في أي حكومة جديدة في البلاد عقب انتهاء الأزمة الحالية ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت حركة طالبان الحاكمة في كابل موافقتها على قيام داعية الحقوق المدنية الأميركي القس جيسي جاكسون بمهمة وساطة في أفغانستان. وأكدت واشنطن مجددا أن شروطها بشأن تسليم بن لادن غير قابلة للتفاوض. في غضون ذلك أعلنت باكستان أنها سترسل وفدا رسميا غدا إلى قندهار لإجراء محادثات مع زعيم طالبان الملا محمد عمر.

وأفاد سفير طالبان في إسلام آباد الملا عبد السلام ضعيف أن الملا محمد عمر قبل عرضا للوساطة من جيسي جاكسون. وقال ضعيف في تصريح لوكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية "لم نوجه إليه الدعوة ولكنه تقدم بعرض للوساطة قبله زعيمنا الملا محمد عمر".

جيسي جاكسون
وكان جاكسون قد أعلن أمس أنه يبحث دعوة تلقاها من ممثلين لحركة طالبان لبحث الضغوط الأميركية من أجل تسليم أسامة بن لادن الذي تقول واشنطن إنه المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي ضربت نيويورك وواشنطن.

وأضاف في تصريحات لشبكة تلفزيون أميركية أنه يدرس إمكانية القيام بهذه الوساطة لتفادي وقوع حرب بين الولايات المتحدة وأفغانستان. وقال "في الحقيقة لست راغبا في الذهاب إلى كابل ولقد فوجئت بالاتصال الذي أجري معي ويبدو أنهم يبحثون عن مخرج لأن الحبل يلتف حول عنقهم".

وأوضح القس جاكسون أن المتحدث باسم طالبان في سفارة أفغانستان في باكستان محمد شاهين هو الذي أجرى الاتصال معه. وأضاف أنه نقل الرسالة على الفور إلى وزير الخارجية كولن باول ومستشارة الرئيس جورج بوش لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس".

وقال جاكسون إن "الولايات المتحدة تتمتع بقوة عسكرية ولكن دبلوماسيتها غير مرتبطة بالواقع ولديها ثغرات في مجال الاستخبارات". وأوضح أنه لا يعلم متى سيتخذ قراره في احتمال قيامه برحلة إلى أفغانستان. وأكد أنه لن يقوم بأي زيارة إلا إذا كانت هناك فرصة جيدة للنجاح.

من جهته أعلن نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج أن المطالب الأميركية بأن تسلم طالبان أسامة بن لادن ليست محل تفاوض. واعتبر أرميتاج أن دعوة طالبان للقس جيسي جاكسون وسيلة لتأخير اتخاذ قرار.

وأضاف أن الوقت ينفد أمام حركة طالبان كي تسلم بن لادن. وقال المسؤول إن كولن باول أبلغ جاكسون أن هذه المطالب غير قابلة للتفاوض ولكن الأمر يعود إليه بشأن قبول دعوة طالبان لمناقشة الأمر.

وفد باكستاني
في غضون ذلك أعلنت باكستان أنها سترسل وفدا رسميا جديدا غدا إلى قندهار لإجراء محادثات مع الملا محمد عمر. وأكد سفير طالبان في إسلام آباد أن الوفد سيضم علماء دين ومسؤولين حكوميين. وسيبحث مع الملا عمر الأزمة الحالية. وكان وفد باكستاني برئاسة رئيس جهاز الاستخبارات الجنرال أحمد محمود قد قام الأسبوع الماضي بزيارة إلى أفغانستان التقى خلالها الملا عمر.

جنود أميركيون من القوات الخاصة يصعدون إلى إحدى طائرات النقل في قاعدة ماكغوير الجوية بنيوجيرسي متوجهين إلى جهة غير معلنة
حشود عسكرية
في غضون ذلك أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) استدعاء وحدات خاصة من الجيش الأميركي للخدمة، وقال مسؤولون إن هذه الوحدات قد تشارك في عمليات يتوقع أن تكون سرية. وذكرت مصادر أميركية أن القوات التي استدعيت للخدمة يتركز نشاطها على عمليات سرية خلف خطوط العدو في أدوار تشمل تحديد الهدف والتدمير أو القيام بهجمات مباغتة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تحدثت فيه أوساط أميركية عن أن المهمة المرتقب تنفيذها في أفغانستان لن تكون عملا عسكريا واسع النطاق. وخففت الولايات المتحدة من لهجة الحديث عن العمل العسكري الشامل مما أعطى انطباعا بأن واشنطن تريد القيام بعمل عسكري محدود مع التركيز على معلومات الاستخبارات لملاحقة بن لادن الذي وصفه الرئيس الأميركي جورج بوش بأنه "رجل شيطاني" تحركه "نوايا شيطانية".

أطفال أفغانيون يجرون وراء دبابة تابعة لقوات تحالف الشمال المناوئ لحركة طالبان في جابور ساراج (أرشيف)
توقف المعارك
في غضون ذلك أعلن التحالف الشمالي المناوئ لحركة طالبان أن المعارك التي كانت محتدمة في شمالي أفغانستان منذ أسبوع, توقفت عمليا اليوم. وقال المتحدث باسم تحالف الشمال محمد هابيل إن الوضع هادئ على جميع الجبهات.

وكان تحالف الشمال قد شن سلسلة من الهجمات خلال الأيام الماضية في شمالي البلاد خصوصا في أقاليم بلخ وسامانغان وسار إي بول وبادغيس وتاخار. واعترفت حركة طالبان بوقوع هذه الهجمات لكنها نفت أن تكون قد أسفرت عن تغيير مهم على الأرض.

وفي السياق ذاته أكد مبعوث الأمم المتحدة في أفغانستان فرانسيس فيندريل ضرورة مشاركة حركة طالبان في أي حكومة جديدة في أفغانستان عقب انتهاء الأزمة الحالية, وقال في مؤتمر صحفي بالعاصمة الباكستانية إن جميع الفصائل الأفغانية يجب أن تكون ممثلة في الحكومة الجديدة كي تحظى بتأييد الشعب الأفغاني. وكانت الأنباء قد ترددت بشأن سعي الولايات المتحدة والتحالف المؤيد لها إلى إسقاط حكومة طالبان وتشكيل حكومة جديدة عقب الضربة العسكرية الوشيكة.

وردا على هذه التقارير حذر الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان من أن أي أفغاني يستغل المساعدات الأميركية للاستيلاء على السلطة في البلاد سيلقى نفس مصير المتواطئين إبان التدخل السوفياتي في أفغانستان. وأضاف عمر لوكالة الأنباء الأفغانية "عند التدخل في أفغانستان لا فرق بين أميركا وروسيا والأفغان الذين سيأتي بهم الأميركيون، كلهم سيلقون المعاملة نفسها التي لقيها من أتى بهم الشيوعيون".

المصدر : الجزيرة + وكالات