واشنطن تدعو المقاتلين الشيشان لقطع علاقتهم ببن لادن
آخر تحديث: 2001/9/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/10 هـ

واشنطن تدعو المقاتلين الشيشان لقطع علاقتهم ببن لادن

أسامة بن لادن
دعا البيت الأبيض المقاتلين الشيشان لقطع جميع صلاتهم بأسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الوقوف وراء الهجمات التي استهدفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في واشنطن ومركز التجارة العالمي في نيويورك مؤخرا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن القيادة الشيشانية -شأنها شأن جميع القيادات السياسية المسؤولة في العالم- يجب أن تقطع فورا وبلا شروط جميع صلاتها مع ما أسماها جماعات الإرهاب الدولي مثل بن لادن وتنظيم القاعدة الذي يترأسه.

ونفى فليشر أن تكون هذه الدعوة جزءا من صفقة سياسية لكسب دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للحرب التي تعتزم واشنطن شنها ضد الإرهاب في أعقاب الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وقال إن البيت الأبيض لا يهدف إلى ذلك، مضيفا أن الرئيس الأميركي جورج بوش يرى أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لتسوية المشكلة الشيشانية.

وردا على سؤال عما إذا كان بوش سيخفف من انتقاداته للممارسات الروسية في الشيشان، قال فليشر إن مسألة حقوق الإنسان تظل جزءا حيويا من السياسة الأميركية.

يشار إلى أن بوش حظي بدعم قوي من بوتين في حملته لبناء تحالف دولي تقوده واشنطن لشن حرب عالمية ضد الإرهاب ردا على الهجمات التي استهدفت المراكز الحيوية في الولايات المتحدة.

وكان بوتين أعلن الاثنين أن موسكو مستعدة لفتح مجالها الجوي لنقل مساعدات إنسانية إلى أفغانستان فور بدء الحملة العسكرية الأميركية. كما تعهد بأن تقدم المخابرات الروسية المعلومات التي تلقتها بشأن ما وصفه بـ "البنية الأساسية وأماكن وجود الإرهابيين الدوليين وقواعد تدريب المقاتلين".

إيغور إيفانوف
وكان وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف قد أشار في وقت سابق إلى احتمال قيام تعاون بين موسكو وواشنطن لمكافحة ما أسماهم بالإرهابيين الدوليين الموجودين في الشيشان.

وأوضح الوزير "لنفترض, ولو نظريا, أننا تمكنا من قطع الموارد عن الشيشان من أموال ورجال ومرتزقة قادمين من الخارج, فستنتهي عندها العملية العسكرية في غضون 15 إلى 40 يوما".

ورأى إيفانوف أن "قلة من المرتزقة المتعصبين يعدون على أصابع اليد هم الذين يقاتلون في الشيشان مثل الأردني الأصل خطاب. أما الآخرون, فيقاتلون من أجل المال وليس عن قناعة, ليس من أجل الإسلام".

وعلق إيفانوف على الاقتراح الذي تقدم به بوتين وأعطى فيه المقاتلين الشيشان مهلة 72 ساعة لإلقاء أسلحتهم, واعتبر أن موسكو أثبتت مرة جديدة أنها تمنح "فرصة لكل الراغبين في وقف القتال وتسليم أنفسهم إلى القوات الفدرالية".

وأشار إلى أن الجيش الروسي يعتزم تكثيف عملياته في الشيشان بهدف القضاء على المقاتلين هناك.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : الفرنسية