أصلان مسخادوف
نفى زعيم المقاتلين الشيشان أصلان مسخادوف وجود علاقة بين المقاتلين وأسامة بن لادن، وذلك فيما يبدو ردا على دعوة وجهها البيت الأبيض لهم بقطع أي علاقة مع تنظيم القاعدة الذي يتزعمه بن لادن.

فقد أعلن مسخادوف أنه "لا يرى أي مشكلة" في الأمر، ملمحا بذلك إلى أن المقاتلين الشيشان ليست لهم علاقة مع تنظيم "القاعدة". وقال ناطق باسم مسخادوف "فيما يتعلق بنداء البيت الأبيض أستطيع أن أؤكد أن قادتنا لا يرون في الأمر أي مشكلة".

ودعا الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر القادة الشيشان إلى "قطع علاقاتهم فورا ومن دون أي شروط مع منظمات إرهابية كأسامة بن لادن وشبكته القاعدة". لكنه أكد أن الولايات المتحدة ترى أن "الحل الوحيد للصراع الشيشاني لا يمكن إلا أن يكون سياسيا". ونفى فليشر أن تكون هذه الدعوة جزءا من صفقة سياسية لكسب دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للحرب التي تعتزم واشنطن شنها على الإرهاب عقب الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول الجاري.

ورحب مستشار الكرملين لشؤون النزاع الشيشاني سيرغي ياسترجمبسكي من جانبه بالدعوة الأميركية ورأى فيها "دليلا على فهم الأميركيين بشكل أفضل أن عودة الوضع إلى طبيعته في الشيشان مرتبط بشكل وثيق بمكافحة الإرهاب الدولي".

وكان وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف قد أشار في وقت سابق إلى احتمال قيام تعاون بين موسكو وواشنطن لمكافحة من أسماهم بالإرهابيين الدوليين الموجودين في الشيشان. يشار إلى أن بوش حظي بدعم قوي من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حملته لبناء تحالف دولي تقوده واشنطن لشن حرب عالمية على ما تصفه بالإرهاب.

المصدر : الفرنسية