جورج بوش
التقى الرئيس الأميركي جورج بوش الأربعاء في البيت الأبيض بمجموعة من زعماء المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة. وجاء اللقاء في إطار محاولات الإدارة الأميركية لمواجهة ما يتعرض له المسلمون والعرب من مضايقات وتحرشات في أعقاب الهجوم على نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من الشهر الحالي.

وقال رئيس المعهد الإسلامي الأميركي خالد صفوري للجزيرة إن بوش التقى زعماء المسلمين على مرحلتين وبحث معهم ما يتعرضون له من مضايقات في أعقاب الهجمات والسبل الكفيلة بمعالجة ذلك. وأضاف أن بوش أعرب عن اهتمامه بالمشكلة وأوضح أن الإدارة بحاجة إلى تعاون زعماء العرب والمسلمين الأميركيين في الوصول إلى الحل الناجع.

وقام بوش في وقت سابق بزيارة إلى المركز الإسلامي بواشنطن ونيويورك وألقى كلمة ندد فيها بالاعتداءات على العرب والمسلمين الأميركيين التي شنها أميركيون متطرفون. وجاءت الاعتداءات في أعقاب الإشارة بأصابع الاتهام إلى أسامة بن لادن ومؤيدين له في الهجمات على أميركا.

ودعا بوش جميع الأميركيين إلى معاملة مواطنيهم المسلمين باحترام، وأدان أعمال الترويع التي استهدفت مسلمين في الولايات المتحدة منذ وقوع الهجمات.

وقال أثناء زيارته إلى المركز الإسلامي بواشنطن في الثامن عشر من الشهر الحالي للإعلان عن ضرورة عدم الخلط بين الإسلام والإرهاب "إن الترويع ليس من الإيمان الحقيقي فالإسلام يمثل السلام والإرهابيون يمثلون الشر والحرب".

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : الجزيرة + وكالات