مقتل شخصين في انفجار سيارة جنوبي روسيا
آخر تحديث: 2001/9/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع التركي: استفتاء كردستان قد يؤدي إلى حريق في المنطقة لا يمكن السيطرة عليه
آخر تحديث: 2001/9/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/9 هـ

مقتل شخصين في انفجار سيارة جنوبي روسيا

جرحى روس في انفجار قنبلة بمحطة للسكة الحديد في موسكو (أرشيف)

لقي شخصان مصرعهما في انفجار سيارة ملغومة جنوبي روسيا على الحدود مع جمهورية الشيشان. وقالت وكالة أنباء روسية نقلا عن مصادر الشرطة إن الانفجار وقع في مدينة محج قلعة عاصمة جمهورية داغستان المجاورة التي تقوم فيها القوات الفدرالية الروسية بحملة لمكافحة من تصفهم بالإرهابيين منذ عامين.

ولم تورد الوكالة مزيدا من التفاصيل عن الجهة التي تقف وراء الحادث أو دوافعه بيد أن عمليات مماثلة استهدفت القوات الروسية وقعت في داغستان والشيشان على مدى السنوات الماضية.

وجاء الانفجار بعد يوم واحد من تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرغي إيفانوف لم يستبعد فيها احتمال قيام تعاون بين موسكو وواشنطن لمكافحة من سماهم الإرهابيين الدوليين الموجودين في الشيشان. وقال الوزير أثناء توجهه إلى بروكسل للقاء نظرائه في الحلف الأطلسي "أعتقد أنه من الممكن" إقامة تعاون كهذا.

وأضاف الوزير الروسي "لنفترض, ولو نظريا, أننا تمكنا من قطع الموارد عن الشيشان من أموال ورجال ومرتزقة قادمين من الخارج, فستنتهي عندها العملية (العسكرية) في غضون 15 إلى 40 يوما". ورأى إيفانوف أن "قلة من المرتزقة المتعصبين يعدون على أصابع اليد هم الذين يقاتلون (في الشيشان)، مثل الخطاب, وأشير هنا إلى أنه يعرف جيدا أسامة بن لادن، أما الآخرون, فيقاتلون من أجل المال وليس عن قناعة, ليس من أجل الإسلام".

وبشأن الاقتراح الذي تقدم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأعطى فيه المقاتلين الشيشان مهلة 72 ساعة للاستسلام, فقد اعتبر إيفانوف أن موسكو أثبتت مرة جديدة أنها تمنح "فرصة لكل الراغبين في وقف القتال وتسليم أنفسهم إلى القوات الفدرالية". وأشار إلى أن الجيش الروسي يعتزم تكثيف عملياته في الشيشان بهدف "سحق" المقاتلين الشيشان الذين حققوا انتصارات كبيرة في الآونة الأخيرة. وتخوض القوات الروسية منذ سنتين حربا في جمهورية الشيشان التي تطالب بالانفصال عن الاتحاد الفدرالي الروسي.

المصدر : وكالات