واشنطن تعتقل 350 مشتبها بعلاقتهم في الهجمات
آخر تحديث: 2001/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: لا نتوقع أن نزاع مسلحا مع بغداد وهناك تنسيق كامل بين البشمركة وجيش العراق
آخر تحديث: 2001/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/8 هـ

واشنطن تعتقل 350 مشتبها بعلاقتهم في الهجمات

جون آشكروفت
قالت الولايات المتحدة إنها اعتقلت أكثر من 350 شخصا في إطار تحقيقاتها في الهجمات الأخيرة مع الإعلان عن تضاؤل الأمل في العثور على ناجين تحت أنقاض مبنى مركز التجارة العالمي. وفي الوقت نفسه أعلنت فرنسا أنها اعتقلت أربعة أشخاص من الجالية الإسلامية في باريس يشتبه بعلاقتهم في منظمات إرهابية.

وقال وزير العدل الأميركي جون آشكروفت إن مكتب التحقيقات الفدرالي (F.B.I) وإدارة الهجرة والجنسية اعتقلا أكثر من 350 شخصا في إطار هذه التحقيقات.

وأبلغ آشكروفت اللجنة القضائية بالكونغرس أن مكتب التحقيقات يرغب في استجواب نحو 400 آخرين قد تكون لديهم معلومات تفيد التحقيقات في الهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع.

وبلغ العدد المطلوب استجوابه مثلي العدد الذي أعلنه آشكروفت الأسبوع الماضي عندما قال إن السلطات تسعى لاستجواب نحو 200 شخص. ولم توجه اتهامات مباشرة لأي من المعتقلين فيما يتعلق بالهجمات كما أطلق سراح بعضهم بالفعل.

وفي تطور له صلة بالموضوع قال المكتب إن 5 من 19 مختطفا للطائرات التي شنت الهجوم اشتركوا في خطة احتيالية للحصول على تراخيص قيادة طائرات أو بطاقات هوية من فرجينيا الشهر الماضي.

نيويورك تفقد الأمل في العثور على أحياء بين الأنقاض
في غضون ذلك انتهت عمليات البحث في حطام الطائرة المخطوفة التي تحطمت في بتسبرغ ببنسلفانيا دون أن تسفر في الحصول على معلومات أو أدلة تساعد المحققين في الكشف عن هوية منفذي عملية الاختطاف.

وستستمر عمليات انتشال الأشلاء والتعرف على الركاب عن طريق بصمات الأصابع وسجلات علاج الأسنان وتحليل الشفرة الوراثية، وتم حتى الآن التعرف على 11 من بين 44 كانوا على متن الطائرة. وقد تضاءلت فرص العثور على ناجين بين أنقاض مبنى مركز التجارة العالمي بعد أسبوعين من عمليات البحث، وقال رئيس الإطفاء في نيويورك إنه يقترب من النتيجة بعدم وجود ناجين بين أنقاض برجي مركز التجارة العالمي.

اعتقالات في فرنسا
وفي إطار الحملة الأوروبية لمكافحة النشاطات الإرهابية قالت فرنسا إنها اعتقلت أربعة أشخاص من الجالية الإسلامية في البلاد يشتبه في علاقتهم بأنشطة إرهابية، إلا أن هذه الاعتقالات ليست ذات صلة بالهجمات على الولايات المتحدة.

أوروبا تشدد إجراءاتها الأمنية بعد الهجمات
وذكرت متحدثة باسم الشرطة أن شرطة مكافحة الإرهاب ألقت القبض على الأشخاص الأربعة في غارات على بعض ضواحي باريس بعد أن تلقت معلومات تفيد بأن مشتبها بهم يخزنون أسلحة. إلا أنها لم تعثر أثناء عملية المداهمة على أي أسلحة.

وتستهدف الاعتقالات أشخاصا قد يكونون على صلة بشخص يدعى جمال بقال (35 عاما) وهو فرنسي من أصل جزائري اعتقل قبل شهرين في الإمارات. وقد أثار اعتقال بقال والتحقيقات معه شكوكا بوجود مجموعة تعمل انطلاقا من بلجيكا وهولندا ولها فروع في فرنسا وتخطط لضرب مبنى السفارة الأميركية في باريس. واعتقلت الشرطة الفرنسية الجمعة الماضية سبعة إسلاميين مشتبه بهم من المعتقد أنهم خططوا لهجمات على مصالح أميركية في فرنسا بينها السفارة الأميركية.

اتهام إماراتي

بن لادن
من جانب آخر كشفت صحيفة ألمانية أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (F.B.I) عثر على وثائق تشير إلى تمويل رجل أعمال إماراتي يدعى مصطفى أحمد الهجمات على الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة بيلد في تقرير لها دون أن تشير إلى مصدره إن محمد عطا أحد المشتبه بهم باختطاف وتفجير أولى الطائرات في الهجمات التي ضربت مبنى التجارة العالمي بنيويورك أعاد إلى مصطفى أحمد رزمة من الدولارات التي لم تنفق قبل أن يستقل الطائرة.

وأوضحت الصحيفة أن تنفيذ الهجمات كلف 197 ألف دولار حسب تقديرات الشرطة الفدرالية الأميركية. وأشارت بيلد نقلا عن مجلة "نيوزويك" الأميركية إلى أن أحمد كان على اتصال بأسامة بن لادن. من جهة أخرى أوضحت الصحيفة أن التحقيقات كشفت أن رجلا ذا أصول عربية أوقف في الولايات المتحدة قبل شهر من الهجمات أمضى فترة في أحد معسكرات التدريب التابعة لبن لادن في أفغانستان.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات