مقتل 16 رغم الإعلان عن تراجع العنف بكشمير
آخر تحديث: 2001/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/8 هـ

مقتل 16 رغم الإعلان عن تراجع العنف بكشمير

جنديان هنديان يعتقلان ثلاثة مقاتلين كشميريين غربي سرينغار
قتل 16 شخصا بينهم 12 مقاتلا كشميريا حسبما أعلنت الشرطة الهندية في الجزء الخاضع للهند من ولاية جامو وكشمير. ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان نيودلهي عن تراجع العنف في الولاية. في هذه الأثناء طالبت الهند الولايات المتحدة بتجميد أرصدة الجماعات الكشميرية في أميركا.

وقالت الشرطة الهندية إن قوات الأمن قتلت خمسة مقاتلين كشميريين في معركة وقعت بمقاطعة "بارامولا" قرب خط الهدنة في كشمير الفاصل بين الهند وباكستان. وأشارت إلى أنها عثرت على بعض الذخائر في المنطقة، وأن قواتها تشن حملة بحث عن مقاتلين هناك.

وفي حادث آخر أطلقت قوات الأمن الهندية النار على مقاتل كشميري ومرافق مدني له فأردتهما قتيلين في مقاطعة "دادو" الجنوبية مساء أمس. في حين قتلت أربعة مقاتلين الليلة الماضية في مقاطعة كوبوارا المجاورة.

واتهمت الشرطة الهندية المقاتلين الكشميريين بالمسؤولية عن قتل مدني هندوسي في مقاطة دادو. في حين قالت الشرطة إن المقاتلين الكشميريين قتلوا اثنين من الكشميريين متهمين بالتعامل مع قوات الأمن الهندية. كما قتلت قوات الأمن مقاتلا كشميريا وسط كشمير.

وتأتي أعمال العنف رغم إعلان مسؤولين في وزارة الدفاع الهندية أن أعمال العنف في ولاية جامو وكشمير تراجعت مع توجه المقاتلين الكشميريين لأفغانستان استعدادا لمواجهة الهجوم العسكري الأميركي، على حد تعبيرهم.

وأكدت مصادر هندية صدور أوامر للمقاتلين بالتوجه فورا عبر الحدود إلى أفغانستان. لكن جماعة كشميرية مسلحة مقرها باكستان نفت الأنباء الهندية، ووصف المتحدث باسم جماعة لشكر طيبه -أبو أسامة- في بيان لجماعته الأنباء الهندية بأنها "محاولة شائنة لإفشال الجهاد في كشمير".

وأكد بيان الجماعة على أن مقاتليها يعتزمون مواصلة كفاحهم في كشمير إلى أن يتم تحريرها "وتدمير الهند". ويشير مسؤولون هنود إلى أن نحو نصف المقاتلين الذين يحاربون الحكم الهندي في كشمير -ويتراوح عددهم بين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف- من أصول أجنبية بينهم أفغان.

وفي سياق الحملة الأميركية على ما تسميه الإرهاب عبر متحدث باسم الخارجية الهندية عن أمله بأن لا يمضي وقت طويل حتى تجمد الولايات المتحدة أرصدة جماعات كشميرية مسلحة.

وجاء التعليق الهندي بعد خيبة الأمل التي أصيب بها المسؤولون الهنود جراء عدم وجود أسماء الجماعات الكشميرية الكبرى ضمن لائحة أسماء المنظمات التي جمدت واشنطن أرصدتها في الولايات المتحدة. يشار إلى أن حركة المجاهدين الكشميرية التي غيرت اسمها من حركة الأنصار هي الجماعة الكشميرية الوحيدة الموضوعة على قائمة الإرهاب الأميركية منذ عام 1998.

المصدر : وكالات