فاجبايي يدعو المواطنين الهنود إلى الوحدة والحذر
آخر تحديث: 2001/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/8 هـ

فاجبايي يدعو المواطنين الهنود إلى الوحدة والحذر

فاجبايي
دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي مواطنيه إلى الحذر والانتباه إلى ما أسماه تهديدات أمنية بسبب أجواء الحرب التي تلوح في المنطقة. في هذه الأثناء وضعت سلطات ولاية أوتار براديش مبنى تاج محل ومحطة الطاقة النووية تحت حراسة مشددة خوفا من هجمات محتملة.

وأعلن فاجبايي أمام حشد من المواطنين في مدينة ماثورا الشمالية أن قوات الأمن وضعت في أقصى حالات التأهب بعد تصاعد التوترات التي تلت الهجمات على مواقع حساسة في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر.

وطلب رئيس الوزراء الهندي من المواطنين البقاء متحدين كما دعاهم إلى إشاعة السلام حتى تتمكن قوات الأمن من أداء واجباتها. ودعا الأحزاب السياسية إلى تشكيل جبهة موحدة في هذا الوقت، وقال إن الحرب قد تندلع في أي لحظة وبأي شكل.

وذكر فاجبايي بالحرب التي تشنها بلاده "على الإرهاب منذ أكثر من عقدين والتي لم يدرك العالم عظم تهديدها". وأضاف أن الناس لا يعرفونها إلا عندما يواجهونها. غير أن فاجبايي بدا متفائلا بسبب "التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في حرب عالمية على الإرهاب الذي يمكن أن يقود إلى سلام عالمي".

وكان مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء الهندي براجيش مشرا قد التقى مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس ونائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفووتز من أجل "بحث الدور المحتمل للهند في حرب الولايات المتحدة على الإرهاب".

وتعهدت الهند بالسماح للطائرات الأميركية بإعادة التزود بالوقود في أراضيها كما وعدت بتقديم تسهيلات عسكرية للقوات الأميركية إذا قامت الولايات المتحدة بشن هجوم على أفغانستان. وزودت الهند واشنطن بمعلومات تقول إنها تتعلق بـ"معسكرات إرهابية لأسامة بن لادن" الذي تقول الإدارة الأميركية إنه المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي وقعت في نيويورك وواشنطن مؤخرا.

إجراءات أمنية

تاج محل
ومن جهة أخرى شددت الهند من إجراءاتها الأمنية حول تاج محل الذي تم بناؤه في القرن السابع عشر إضافة إلى محطة للطاقة النووية في نارورا خوفا من هجمات محتملة.

وقال آنوج فشنوي وزير داخلية ولاية أوتار براديش إن هذه المواقع وضعت تحت الحراسة عقب الهجمات التي شنت على الولايات المتحدة. كما وضعت أماكن خاصة لتأمين الحماية لرئيس حكومة الولاية ومسؤوليها وكبار رجال الحكومة. وسبق لمبنى تاج محل التاريخي أن تعرض لتهديد بالتفجير من قبل السيخ. وتم قمع العصيان الذي قام به السيخ عام 1993.

المصدر : وكالات