وفد أوروبي لحشد التأييد العربي والإسلامي لحرب الإرهاب
آخر تحديث: 2001/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/7 هـ

وفد أوروبي لحشد التأييد العربي والإسلامي لحرب الإرهاب

خافيير سولانا
يعتزم الاتحاد الأوروبي القيام بمحاولة لحشد التأييد العربي والإسلامي لتحالف ضد الإرهاب بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة عبر إيفاد بعثة رفيعة المستوى في جولة سريعة بدول تقع في آسيا والشرق الأوسط هذا الأسبوع.

ويبدأ الوفد الأوروبي بقيادة وزير الخارجية البلجيكي لويس ميشيل اليوم الاثنين جولة تستغرق أسبوعا يزور فيها ست دول إسلامية هي باكستان وإيران والسعودية ومصر والأردن وسوريا. ويضم الفريق أيضا منسق السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، ومفوض العلاقات الخارجية كريس باتن، ووزير خارجية إسبانيا جوسيب بيكه الذي تخلف بلاده بلجيكا في رئاسة الاتحاد الأوروبي في يناير/كانون الثاني القادم.

وستكون المحطة الأولى للوفد هي باكستان التي وافق رئيسها برويز مشرف على التعاون مع واشنطن في جهودها للقبض على بن لادن رغم روابط بلاده الوثيقة مع طالبان، ثم يتوجه الوفد بعدها إلى إيران التي ستستقبل هذا الأسبوع أيضا وزير الخارجية البريطاني جاك سترو.

وتأتي الرحلة التي تحظى بمباركة أميركية في إطار جهود تبذلها واشنطن وبروكسل لحشد التأييد لمحاربة ما تسميه بالإرهاب عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الجاري بطائرات ركاب مخطوفة على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع في واشنطن. ومن المتوقع أن يلتقي الوفد الأوروبي مع رئيس كل دولة تشملها الجولة بالإضافة إلى وزير خارجيتها.

وذكر مسؤول بلجيكي أن الوفد سيشرح الموقف الأوروبي عقب الهجمات، ويؤكد أن الحرب على الإرهاب ليست حربا على العالم العربي.

غاي فيرهوفشتات
وكان رئيس الوزراء البلجيكي غاي فيرهوفشتات قد أعلن قرار إرسال الوفد الأوروبي بعد قمة طارئة للاتحاد الأوروبي عقدت في بروكسل يوم الجمعة الماضي ردا على الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

وأعلن زعماء الاتحاد الأوروبي أن الولايات المتحدة لها الحق في الرد بتوجيه ضربات إلى المسؤولين عن الهجمات والدول التي تساعدهم. ودعوا أيضا إلى تشكيل تحالف عالمي واسع لمحاربة الإرهاب شريطة أن يكون تحت رعاية الأمم المتحدة.

يشار إلى أن دولتين من هذه الدول وهما إيران وسوريا مدرجتان على قائمة أميركية رسمية لدول تزعم واشنطن أنها راعية للإرهاب، لكنهما أدانتا الهجمات على نيويورك وواشنطن.

ويعتقد الاتحاد الأوروبي أن له بعض النفوذ الدبلوماسي لدى إيران التي يقول دبلوماسيون في الاتحاد إنها حريصة على التفاوض بشأن اتفاقية للتجارة والتعاون مع الاتحاد الذي يضم 15 دولة.

وكانت إيران والاتحاد الأوروبي تعهدا في وقت سابق هذا الشهر ببناء علاقات أوثق عقب أول زيارة قام بها وزير خارجية إيراني لبروكسل منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

المصدر : رويترز