مقاتلون تابعون لحركة آتشه الحرة (أرشيف)
قتل 33 شخصا إثر تجدد أعمال العنف في مناطق متفرقة من إندونيسيا. وأعلنت حركة آتشه الحرة عن مقتل 31 جنديا إندونيسيا في عطلة نهاية الأسبوع. كما قتل شخص في إقليم إريان جايا في مواجهات مع الجيش, وقتل آخر في انفجار في أمبون عاصمة جزر الملوك.

وقال متحدث باسم حركة آتشه الحرة إن 11 جنديا ومقاتلا واحدا ومدنيا قتلوا أثناء كمين نصبه مقاتلو الحركة لشاحنتين تقلان مجموعة من جنود الجيش الحكومي. وأضاف أن 18 جنديا قتلوا في مواجهات مع مقاتلي الحركة شرقي الإقليم. ونفى متحدث باسم الجيش الادعاء قائلا إن مقاتلا من الحركة قتل ولم يقتل أي جندي في العملية.

وقتلت القوات الحكومية مقاتلين اثنين من جبهة بابوا المسلحة في إقليم إريان جايا إثر قيام قرابة مائة من مقاتلي الجبهة بمهاجمة موقع عسكري في قرية جنوبي الإقليم.

في غضون ذلك قتل شخص واحد على الأقل وأصيب سبعة آخرون بجروح في انفجار قنبلة بمدينة أمبون عاصمة جزر الملوك التي تشهد مواجهات طائفية. وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن القنبلة كانت مخبأة في سيارة كانت متوجهة إلى إحدى الجامعات في المدينة. ولم ترد بعد تقارير عن اسم الجهة المنفذة للانفجار.

ويعتبر هذا الانفجار الثاني الذي تشهده أمبون، التي شهدت ثلاث سنوات من المعارك الدامية بين المسلمين والمسيحيين، راح ضحيتها تسعة آلاف شخص.

المصدر : وكالات