جوناس سافيمبي
نفت السلطات في بوركينا فاسو أن يكون زعيم المقاتلين الأنغولي جوناس سافيمبي يقيم في أراضيها رافضة بذلك تصريحا صحفيا لوزير الدفاع في أنغولا يتهم أوغادوغو بإيواء زعيم حركة يونيتا المختفي عن الأنظار منذ صيف عام 1999.

وقالت وزارة الخارجية في بوركينا فاسو في بيان لها إن سافيمبي الذي تطالب أنغولا باعتقاله -باعتباره مجرم حرب- ممنوع من دخول أراضي بوركينا فاسو بموجب قيود صارمة من مجلس الأمن.

وكان تقرير للأمم المتحدة صدر في مارس/آذار عام 2000 قد ذكر أن رئيس بوركينا فاسو بليس كومباور مدرج على قائمة تضم رؤساء أفارقة متورطين في عمليات الاتجار بالماس والسلاح مع حركة الاستقلال التام لأنغولا (يونيتا) التي يتزعمها سافيمبي.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأنغولي خوسيه إدواردو دو سانتوس أصدر العام الماضي عفوا عن قادة المعارضة المسلحة في بلاده إلا إنه استثنى سافيمبي من هذا العفو وقاد حملة دبلوماسية لحشد تأييد دولي لمحاكمة زعيم الحركة أمام محكمة جرائم حرب بعد اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

المصدر : الفرنسية