جيمي كارتر
ألغى الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر زيارة كانت مقررة إلى بنغلاديش بسبب سلسلة الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة. في غضون ذلك اندلعت أعمال عنف من جديد هناك مع اقتراب موعد الانتخابات العامة المقررة في الأول من الشهر المقبل.

وكان من المقرر أن يصل كارتر على رأس فريق مكون من ثلاثين شخصا من المعهد الديمقراطي الوطني ومركز كارتر إلى داكا في 28 سبتمبر/ أيلول الحالي لمراقبة الانتخابات. وقال متحدث باسم المعهد الديمقراطي الوطني إن الفريق سيشرف على الانتخابات من دون كارتر.

وزار الرئيس الأميركي الأسبق بنغلاديش في يوليو/ تموز الماضي والتقى بأعضاء الحكومة المؤقتة التي يرأسها كبير القضاة السابق لطيف الرحمن، كما التقى برئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد وزعيمة المعارضة خالدة ضياء.

مواجهات

أعمال عنف في بنغلاديش (أرشيف)
في غضون ذلك اندلعت أعمال عنف في ثماني مدن استمرارا للموجة الأخيرة التي اجتاحت العاصمة. وقد نشرت القوات العسكرية درويات تابعة للجيش في شوارع المدن الرئيسية للسيطرة على الموقف وإزالة التوتر الذي صاحب الحملات الانتخابية.

كما نشر الجيش 55 ألف جندي في شوارع داكا. وأعلنت القوات المسلحة البنغالية أن الجيش الذي سيعمل بمساعدة القوات البحرية والقوات الجوية والآلاف من رجال الشرطة على فرض إجراءات أمنية مشددة في البلاد حتى السادس من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل موعد انتهاء الانتخابات العامة.

ومن المتوقع أن يصوت أكثر من 75 مليون ناخب لاختيار أعضاء البرلمان الثلاثمائة في ثامن انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ استقلالها عن باكستان عام 1971. ويعتبر حزب رابطة عوامي الذي ترأسه حسينة واجد والحزب الوطني البنغالي برئاسة خالدة ضياء أبرز الأطراف المتنافسة في الانتخابات.

يذكر أن أكثر من مائة شخص قتلوا وأصيب آلاف غيرهم بجروح منذ يوليو/ تموز الماضي بعد أن حددت الحكومة المؤقتة -التي استلمت دفة الحكم عقب انتهاء فترة ولاية رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد- الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل موعدا للانتخابات العامة في البلاد.

المصدر : وكالات